شعار المخابرات المركزية الأمريكية
شعار المخابرات المركزية الأمريكية(أ ف ب)

دراسة: المخابرات الأمريكية حرفت المعلومات لإرضاء ترامب وأوباما

توصلت دراسة جديدة أجرتها مؤسسة راند "RAND" المدعومة من البنتاغون، إلى أن المخابرات الأمريكية حرّفت نتائج تقاريرها، لتحظى بتأييد صناع السياسة الجمهوريين والديمقراطيين، بما في ذلك الرئيسان السابقان دونالد ترامب وباراك أوباما، بحسب موقع "إنترسبت".

تعتمد الدراسة على مقابلات، بعضها مجهول، مع ما يقرب من 12 من مسؤولي المخابرات الأمريكية الحاليين والسابقين وصانعي السياسات. وحملت الدراسة عنوان: "هل تآكلت الثقة بمجتمع الاستخبارات الأمريكي؟ "فحص العلاقة بين صناع السياسات ومقدمي الاستخبارات".

وعلى الرغم من التوصيف الشائع لمجتمع الاستخبارات على أنه "الدولة العميقة" باعتباره جيشًا مارقًا يهاجم القادة المنتخبين، فإن الدراسة تخلص إلى العكس تمامًا.

يقول الموقع، إن "الدراسة تصور مجتمعًا استخباراتيًّا تميل، بشكل طبيعي، تقاريره وتوقعاته لكسب ود الرؤساء وصانعي السياسات رفيعي المستوى في واشنطن، بغض النظر عن الحزب أو القضية". 

إلى ذلك تؤكد الدراسة: "أن صانعي السياسات يقدمون في أغلب الأحيان التحيز في التقييمات الاستخباراتية؛ بسبب الرغبة في التقليل من ظهور المعارضة، في حين أن مجتمع الاستخبارات" - مجتمع الاستخبارات - "يميل إلى تقديم التحيز من خلال الرقابة الذاتية".

أخبار ذات صلة
ترامب يبيع الأناجيل.. يجب أن نجعل أمريكا تصلي من جديد

مجتمع الاستخبارات "كدولة عميقة"

في الفترة من 11 سبتمبر إلى 6 يناير، لم يكن هناك نقص في الإخفاقات الاستخباراتية في تقييم الصورة الكبيرة بشكل صحيح أو توقع الأزمات؛ مما أدى إلى انخفاض الثقة من قبل صناع السياسات، الذين انتقد بعضهم مجتمع الاستخبارات باعتباره "دولة عميقة" متجانسة في الخارج.

لكن الدراسة تشير إلى أن صناع القرار غالباً ما يتحملون المسؤولية عن الضغط على مجتمع الاستخبارات للتوصل إلى استنتاجات معينة تتماشى مع مصالحهم السياسية، وقد نجح ذلك في كثير من الحالات. 

ووجدت الدراسة أنه "خلال فترة وجود ترامب في منصبه، سعى الرئيس الأمريكي ومسؤولون آخرون في إدارته باستمرار إلى التأثير على الاستخبارات، وفي بعض الحالات، التحيز". وقد استشهد الأشخاص الذين أجريت معهم مقابلات بما يقرب من 12 مثالاً من هذا القبيل.

وبعيدًا عن الصورة التي تصورها هوليوود لعملاء المخابرات على أنهم مثل جيسون بورن الذي لا يرحم، اشتكى الأشخاص الذين أجريت معهم مقابلات من الضغوط التي يواجهها المحللون والإدارة من صناع القرار في البيت الأبيض، حيث شبهها أحدهم بالبلطجة.

وقال أحد مسؤولي المخابرات السابقين لمؤسسة "RAND": "كانت ثقافة الخوف حقيقية". "لقد سئمت لجنة الاستخبارات من التعرض للمضايقات، ثم انسحبوا".

أخبار ذات صلة
بسخرية ترامب.. بايدن يطلق إعلاناً تلفزيونياً لجذب مؤيدي نيكي هيلي‎

"تجنب الصراع وإرضاء أسياد السياسة"

تقول الدراسة عن محللي ومسؤولي مجتمع الاستخبارات: "يتطلع الأفراد إلى تجنب الصراع وإرضاء السادة السياسيين"، مضيفة أن وكالة المخابرات المركزية والوكالات الأخرى لديها "حافز للحصول على ردود فعل إيجابية من صناع السياسات"؛ من أجل "الحفاظ على أهميتها".

عبر العديد من الإدارات، يبدو أن ديناميكية الخوف هذه قد أصابت أعلى المستويات في مجتمع الاستخبارات، بحسب الدراسة التي قدمت أمثلة على ذلك.

وأكد أن من عجيب المفارقات أنه على الرغم من تلميحات ترامب المتكررة حول وجود "دولة عميقة" عازمة على تقويضه، فإن وكالات الاستخبارات نفسها انتهت إلى تخفيف التقييمات من أجل تجنب المواجهات.

وتلاحظ الدراسة، أن "محللي الاستخبارات الدولية كانوا يتطلعون إلى تجنب الصراع مع صناع السياسات وتجنب الاتهامات بأنهم جزء من "الدولة العميقة". 

تسييس التحليل الاستخباراتي

كما قدمت الدراسة عددًا من الأمثلة على التحيز الاستخباراتي أثناء إدارة أوباما، مشيرة إلى أن جون أ. جينتري، وهو محلل سابق في وكالة الاستخبارات الدفاعية خلال إدارة أوباما، قال إن رؤساءهم طلبوا من المحللين تجنب "المصطلحات المحددة على وجه التحديد التي قد تثير انتقادات لسياسة الإدارة".

وقال جينتري أيضًا، إنه خلال سنوات أوباما، عانى التحليل الاستخباراتي من "التسييس عن طريق الإغفال": استبعاد القضايا من التحديثات أو التقييمات المنتظمة؛ "لأن النتائج قد تثير استياء الرؤساء".

وتشير الدراسة إلى أن مدير وكالة المخابرات المركزية السابق في عهد أوباما، مايكل هايدن، كتب أن المجتمع غضَّ الطرف عن العمليات المعلوماتية الروسية؛ بسبب جهود الإدارة للتوسط في علاقات دبلوماسية جديدة مع موسكو.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com