إسماعيلي مع رئيسي
إسماعيلي مع رئيسيإرم نيوز

أول وزير في حكومة رئيسي يترشح للانتخابات الإيرانية

قدم وزير الثقافة والإرشاد الإيراني، محمد مهدي إسماعيلي، أوراق ترشحه للدورة الـ 14 من الانتخابات الرئاسية المبكرة المقررة أواخر الشهر الجاري.

وبذلك يكون إسماعيلي أول وزير في حكومة الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي يترشح للانتخابات الرئاسية، وستنتهي عمليات الترشح، يوم غد الاثنين.

وظهر إسماعيلي بصحبة محسن منصوري مساعد الرئيس الإيراني الراحل للشؤون التنفيذية في مبنى لجنة الانتخابات في وزارة الداخلية وهو يقدم أوراق ترشحه للانتخابات.

وقال إسماعيلي للصحفيين "كممثل عن مجموعة من أصدقاء الرئيس (إبراهيم رئيسي)، حملت هذا العلم، والشعب يريد حكومة تستمر على نهج حكومة الشهيد رئيسي، بالطبع هناك فرق بين الأرض والسماء".

وأضاف: "شعار حكومتي هو استمرار الخدمة، و لا ينبغي أن يخيب أمل المحرومين والمحتاجين، وكل ما يجب أن نعمل عليه هو قرار الشعب الإيراني العظيم".

من هو إسماعيلي؟

من مواليد عام 1975 من محافظة همدان غرب إيران، يشغل حالياً منصب وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في حكومة الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي.

وهو في الوقت ذاته عضو في كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة طهران، وقبل ذلك كان النائب السياسي لحاكم محافظة أصفهان وسط إيران، وقد حدث في عهده هجوم قوات الشرطة على أهالي مدينة ورزانه، وقد أصيب عدد من الأشخاص الذين احتجوا على أزمة جفاف نهر زاينده رود بالعمى.

وزير الثقافة والإرشاد الإيراني، محمد مهدي اسماعيلي
وزير الثقافة والإرشاد الإيراني، محمد مهدي اسماعيليإرم نيوز

حاصل على درجة البكالوريوس في القانون من جامعة الشهيد مطهري، ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية من كلية العلاقات الدولية في وزارة الخارجية، وهو عضو في كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة طهران ومدير قسم "علم الاجتماع السياسي" في معهد الدراسات والبحوث الاجتماعية بجامعة طهران، كما واصل دراساته الحوزوية حتى النهاية.

بعد أن تولى إبراهيم رئيسي منصبه، قدم إسماعيلي برنامجه المقترح مع انتقادات شديدة إلى وزارة الثقافة والإرشاد التابعة للرئيس حسن روحاني، وانتقد في برنامجه المقترح ترخيص موسيقى الروك والميتال.

وفي عهد حسن روحاني، تمكن بعض المطربين أو فرق الروك والميتال الإيرانية من الحصول على تراخيص الألبومات والحفلات الموسيقية بطريقة محدودة وفي قاعات صغيرة، لكن في عام 2018، تم حظر جميع الحفلات الموسيقية من هذا النمط مرة واحدة، واستمر هذا الحظر مع وصول الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي إلى السلطة.

التعامل مع الفنانين المحتجين

في أعقاب انتفاضة إيران عام 2022، طلب إسماعيلي في رسالة من وزارة الشؤون الاقتصادية والمالية تقديم تفاصيل عن الظروف الاقتصادية للفنانين والرياضيين إلى جانب المتظاهرين مثل أصغر فرهادي، علي دائي، ترانه عليدوستي، أشكان خطيبي، بيجاه أهانجاراني، مهدي يراهي، إحسان كرمي، برزو أرجمند، شاهين صمدبور وغيرهم، إلى وزاراته للتعامل معهم.

وفي 20 من فبراير/شباط 2023، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على محمد مهدي إسماعيلي ومنظمتين و31 مسؤولاً أمنياً وبرلمانياً بتهمة "الارتباط بالقمع الأمني للمتظاهرين". وشمل هذا الحظر حجب الممتلكات والمنع من السفر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com