دونالد ترامب مع أفراد من عائلته
دونالد ترامب مع أفراد من عائلتهأ ف ب

"تليغراف": عودة ترامب إلى البيت الأبيض "معضلة" لعائلته

تمثل عودة الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب المحتملة إلى البيت الأبيض، إذا تمكن من الفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة، "معضلة" لأفراد عائلته، بسبب تخلي بعضهم عنه بعد خسارته في 2020، وفقًا لوصف تقرير صحيفة "تليغراف" البريطانية.

وأوضح التقرير، بحسب محللين سياسيين، أن خسارة ترامب للانتخابات عام 2020 أدت إلى انهيار إمبراطوريته؛ ما دفع أفراد أسرته المخلصين للتخلي عنه، بما في ذلك زوجته ميلانيا وابنته إيفانكا، مشيرا إلى أن على هؤلاء الآن أن يقرروا ما إذا كانوا سيبقون على مسافة أو يعودون إلى خانته.

وقالت الصحيفة: "مثلا، تلك التي عرفت باسم (المفقودة ميلانيا)، لم تبدُ أبدًا مريحة كزوجة لسياسي، فقد لعبت دورا ضئيلا في حملة ترامب في 2016، وكانت مهتمة أكثر بكسب المال بشكل مستقل عن زوجها".

وأكدت أن ميلانيا غير راغبة في العودة إلى الحياة السياسية من أجل حماية ابنها بارون، البالغ من العمر 17 عاماً، من القضايا القانونية لوالده.

وتواجه ميلانيا ترامب وإيفانكا ترامب محاكمات وخلافات في حياة كل منهما. وقد أعربت ميلانيا عن تأييدها لترامب، في حين شاركت إيفانكا في مشاريع أبيها التجارية وكانت مستشارة رئاسية أساسية. وبينما كانت تنأى بنفسها عن أعمال الشغب الأمريكية في عام 2021، فقد اعترفت بعدم إيمانها بأن انتخابات عام 2020 قد "سرقت".

ميلانيا غير راغبة في العودة إلى الحياة السياسية من أجل حماية ابنها بارون
تليغراف

ولفت التقرير، إلى أن إيفانكا، غادرت إعلان حملة والدها الرئاسية في نوفمبر 2022، وانتقلت إلى جزيرة إنديان كريك الخاصة بالقرب من ميامي، برفقة زوجها جاريد كوشنير، وهي الجزيرة التي أطلق عليها اسم  "مخبأ المليارديرات".

وذكر التقرير أنه "يُشاع" أن زوج ابنة ترامب، جاريد كوشنر، سيُمنح منصباً مرموقًا كوزير دولة.

وقال إنه فيما ترغب ميلانيا في إبقاء ابنها البالغ من العمر 17 عاما بعيدا عن الأضواء، فإن ترامب لديه أفكار أخرى.

وأضاف أن دونالد جي آر، الابن الأكبر لترامب، ونائب الرئيس التنفيذي لمنظمة ترامب، قام بدور نشط في حملتي والده الرئاسيتين 2016 و 2020، مؤكدا أن دونالد جي آر، على خلاف عائلته، يعود للظهور في الصفوف الأولى.

أما إريك، الابن الثاني لترامب، فقال التقرير إنه هو أيضا يشغل موقع نائب رئيس تنفيذي لمنظمة ترامب، وهو مؤيد قوي لطموحات ترامب الرئاسية.

أما تيفاني، ابنة ترامب من زوجته الثانية، التي لم تشارك أبداً في تعاملات والدها التجارية، فأكد التقرير أنها كانت داعماً قويًّا لحملة ترامب. ومع ذلك، فقد فاتها إطلاق حملة ترامب في عام 2022؛ بسبب انشغالها بشهر العسل.

وقال إن تيفاني الآن تدعم والدها مجددًا، وحضرت خطابه بعد أن وُجِّهَ ضده الاتهام في العام الماضي.

أخبار ذات صلة
كيف ستكون حياة عائلة ترامب بعد مغادرة البيت الأبيض؟‎

من ناحية أخرى، فإن ابنة أخت ترامب المدعوة (ماري ترامب)، لم تسامحه على "أخطائه"، بل ونشرت سيرته الذاتية غير المصرح بها، ومن المتوقع ألا تدعم حملة ترامب لعام 2024، وفقا للتقرير.

وخلصت الصحيفة إلى أن مستقبل أسرة ترامب يعتمد على قدرتها على مواجهة تحديات المستقبل، وقدرتها على الحفاظ على روابطها الأسرية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com