جوزيب بوريل
جوزيب بوريلأ ف ب

بوريل ينتقد مسؤولين أوروبيين "يثيرون الذعر" بحديثهم عن حرب جديدة

انتقد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، المسؤولين العسكريين الأوروبيين، الذين يثيرون ذعر الأوروبيين بتحذيراتهم من "هجوم روسي مزعوم".

ففي نهاية تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، قال وزير الدفاع الألماني، بوريس بيستوريوس، إن "ألمانيا يجب أن تكون مستعدة لخوض حرب دفاعية"، رغم اعترافه بأن هجوم روسيا على دول الناتو لا يزال أمرا غير مرجح في الوقت الحالي، كما دعا القائد الأعلى للقوات المسلحة السويدية، ميكائيل بودين، السكان "للاستعداد للحرب"، وقال إن "روسيا تشكل تهديدًا لبلاده".

وقال بوريل الاثنين، على هامش اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل "لا أعرف كيف توصلوا إلى مثل هذه التقديرات حول احتمال وقوع هجوم روسي في المستقبل المنظور، في غضون خمس أو ثماني سنوات أو سنتين أو ثلاث سنوات، لا أعرف، يجب أن نكون مستعدين لمساعدة أوكرانيا، الآن الحرب مستمرة في أوكرانيا، ليست هناك حاجة لتوقع ظهور مشاكل جديدة، الحرب في مكانها، يجب أن نفعل كل ما هو ممكن لمنعها من الانتشار أكثر".

وأفاد ردا على طلب من الصحفيين للتعليق على مثل هذه المشاعر في أوروبا ، "لا ينبغي لنا أن نخمن ما سيحدث في غضون خمس سنوات، لدينا بالفعل ما يكفي من العمل".

وفي السنوات الأخيرة، شكت روسيا من نشاط غير مسبوق لحلف الناتو على حدودها الغربية، حيث يقوم الحلف بتوسيع انتشاره بحجة "ردع العدوان الروسي"، فيما أعربت موسكو مراراً وتكراراً عن قلقها إزاء حشد قوات التحالف في أوروبا، بينما أشار الكرملين إلى أن روسيا الاتحادية لا تهدد أحدا، لكنها لن تتجاهل الأعمال التي قد تشكل خطرا على مصالحها.

على صعيد منفصل، أكد بوريل أن "الاتحاد الأوروبي يواصل العمل بشأن فرض عقوبات على المستوطنين الإسرائيليين المسؤولين عن العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية"، وتوقع أن يتم التوصل إلى اتفاق في المستقبل القريب.

وشدد بوريل عقب اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل على أن "العمل على العقوبات مستمر، ويتم تنفيذه في إطار نظام العقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان، وآمل أن يتم التوصل إلى اتفاق قريبا".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com