متضامنون يرفعون صور نافالني
متضامنون يرفعون صور نافالنيرويترز

فنلندا والسويد تستدعيان سفيريْ روسيا على خلفية وفاة نافالني‎

انضمت فنلندا والسويد، اليوم الثلاثاء، إلى ركب الدول التي استدعت سفراء روسيا في عواصمها، على خلفية وفاة المعارض المسجون أليكسي نافالني في سجنه.

واستدعت وزارتا الخارجية في السويد وفنلندا سفيري موسكو لديهما، لطلب توضيح بشأن وفاة نافالني في السجن.

ونقلت وكالة الأناضول عن الخارجية الفنلندية، أنها طلبت من السفير الروسي إجراء "تحقيق شفاف" في وفاة السياسي المعارض نافالني.

وأكدت عبر بيان، استمرار فنلندا في مطالبة روسيا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين كافة.

وأعلنت وزارة الخارجية السويدية، الاثنين، استدعاء السفير الروسي، إثر وفاة المعارض المسجون نافالني.

وقال وزير الخارجية توبياس بيلستروم، في بيان، "على الاتحاد الأوروبي التحرك ضد القمع السياسي في روسيا، وهذا مهم خاصة بعد وفاة نافالني في السجن".

وأعلنت وزيرة الخارجية الهولندية هانكه بروينس سلوت، أنها استدعت السفير الروسي لدى بلادها، وهو الإجراء ذاته الذي اتخذه وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه.

وكتبت الوزيرة الهولندية على منصة "إكس"، "إنه أمر رهيب أن يدفع أليكسي نافالني الثمن الأغلى في نضاله من أجل روسيا حرة وديمقراطية، بعد ظهر اليوم، أمرت باستدعاء سفير روسيا إلى الوزارة، لأطلب منه توضيحات عن وفاة نافالني".

وبعدها، علقت الوزيرة على كلمة زوجة نافالني في مجلس الشؤون الخارجية قائلة: "كان من المثير للإعجاب للغاية سماع حديثها عن وفاة زوجها وإرثه. يجب ألا ننسى أبدًا كفاحه الشجاع من أجل الديمقراطية والحرية في روسيا".

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي، الذي يجري زيارة للأرجنتين: "طلبت استدعاء السفير الروسي اليوم.. نظام فلاديمير بوتين أظهر مرة جديدة طبيعته الحقيقية".

واتخذت كل من ألمانيا وإسبانيا قرارات مماثلة، أمس الإثنين، فيما استدعت لندن الدبلوماسيين في سفارة روسيا منذ مساء الجمعة.

وتحمّل الدول الغربية السلطات الروسية مسؤولية وفاة المعارض داخل سجنه في القطب الشمالي حيث كان يمضي عقوبة بالسجن 19 عاماً.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com