الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنأ ف ب

أمريكيون أفارقة ينقلبون على بايدن بسبب دعمه لإسرائيل

يواجه الرئيس الأمريكي جو بايدن معارضة متزايدة مع الناخبين الشباب الأمريكيين من أصل أفريقي، بسبب دعمه العسكري لتل أبيب في حرب غزة.

وبالنسبة للعديد من الشباب السود الذين يعتقدون أن الحزب الديمقراطي يعتبر دعمهم للحزب أمرًا مفروغًا منه، فإن سياسة بايدن الخارجية المتمثلة في الترويج للحرب وبناء الإمبراطورية، إشارة إلى أنه لا يمكن الاعتماد عليه لمحاربة العنصرية في الداخل أيضًا.

أخبار ذات صلة
بايدن بعدما قطع محتجون خطابه: أسعى لتقليص الانتشار الإسرائيلي في غزة

وتقدم العديد من وسائل الإعلام الرئيسية تقارير صحفية عن وجهات النظر المتغيرة هذه، وتعد قصة وكالة "أسوشيتد برس" بتاريخ الـ17 من ديسمبر مثالًا على ذلك.

وقالت سيدني والاس، ناشطة في الجالية اليهودية السوداء، إنها تعرف ما تقاتل من أجله في الولايات المتحدة، لكن كل ذلك تغيَّر عندما زارت إسرائيل والضفة الغربية، إذ كان للرحلة تأثير كبير على آراء والاس، التي ترى مع عدد كبير من الأمريكيين السود أن "النضال الفلسطيني يعكس كفاحهم من أجل المساواة العرقية والحقوق المدنية".

على مدى عقود، أعربت شرائح من الجالية الأمريكية الأفريقية عن دعمها القوي للفلسطينيين.

وأدى الارتفاع الأخير في حركات الاحتجاج ضد وحشية الشرطة وبنية التفوق الأبيض والعنصرية المؤسسية، إلى ربط الناشطين السود والفلسطينيين بقضية مشتركة.

وكان ديميتريوس بريسكو صوّت لصالح جو بايدن في عام 2020، لكن الطالب في جامعة ولاية باوي الحكومية، وهي جامعة تاريخية للسود في ماريلاند، متردد بشأن ما إذا كان سيدعم الرئيس في انتخابات 2024.

وقال بريسكو لصحيفة "يو إس إيه توداي"، إنه لا يعتقد أن العديد من أقرانه سيصوتون لصالح بايدن لأنه لم يطالب بوقف إطلاق النار.

وقال بريسكو، إن بايدن يضع بالفعل وصمة عار على رئاسته، وبحسب اعتقاده فإن "هذه الوصمة لن يتم غسلها بسهولة"، مضيفًا أنه "إذا دعا الديمقراطيون إلى وقف إطلاق النار، فقد ينقذ ذلك الحزب الديمقراطي من موجة عدم تصويت الشباب لهم.

وأشارت كيشا ميدلماس، الأستاذة المشاركة في العلوم السياسية بجامعة هوارد، إلى أن الشباب بدؤوا أخيرًا يرون تأثير آلة الحرب الأمريكية.. إنهم قلقون للغاية بشأن ولاء بايدن الأعمى لإسرائيل، دون أي اعتبار لحق الفلسطينيين في الوجود.

أخبار ذات صلة
تسريب جديد.. بايدن يحذر نتنياهو من "حرب لمدة عام" في غزة

ويقول مايكل آر فيشباخ، أستاذ التاريخ في كلية راندولف ماكون الأمريكية ومؤلف كتاب "القوة السوداء ودول فلسطين العابرة للحدود الوطنية الملونة، إنه ليس مندهشًا من شعور الشباب الأمريكيين من أصل أفريقي بالتعاطف مع الفلسطينيين، وهناك عدة عوامل تربطهم، بما في ذلك الشعور بالقرابة في هذا "المجتمع العالمي المسور"، والمقاومة لما يعتقدون أنه الاستعمار الاستيطاني وتجارب العيش المشتركة في مجتمعات تعاني من التفرقة.

وأشار إلى أن "الكثير من الشباب، ولا سيما الملونين في الولايات المتحدة، يمكنهم أن يتشابهوا بشكل غريزي مع الفلسطينيين لأن ذلك يشبه، مرة أخرى، التجربة التي يرونها في وطنهم".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com