هل الإدانة العلنية لروسيا تحولٌ في سياسة إسرائيل إزاء الحرب الأوكرانية؟

هل الإدانة العلنية لروسيا تحولٌ في سياسة إسرائيل إزاء الحرب الأوكرانية؟

بعد ساعات من نهاية الزيارة التي أجراها الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى كييف، أمس الإثنين، عقد نائبان إسرائيليان، أحدهما من الائتلاف والثاني من المعارضة، اجتماعًا مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حسبما أفاد الإعلام العبري اليوم الثلاثاء.

النائبان الإسرائيليان اللذان ترأسا وفدًا إسرائيليًا رفيعًا زار أوكرانيا بالتزامن مع زيارة بايدن، هما يولي أدلشتاين، رئيس لجنة الخارجية والدفاع بالكنيست، وممثل حزب "الليكود" الحاكم، وزئيف إلكين، من قائمة "المعسكر الرسمي" المعارضة.

وينحدر كل من أدلشتاين وإلكين من أصول أوكرانية، وبينما تعد مدينة "تشيرنيفتسي" غربي أوكرانيا مسقط رأس الأول، تعد مدينة "خاركيف" مسقط رأس الثاني، ويترأس الاثنان ما تسمى "رابطة الصداقة البرلمانية الإسرائيلية الأوكرانية".

زيلينسكي أعرب عن تقديره لـ "احتضان إسرائيل لبلاده"، إلا أنه جدد تأكيده على رغبته في "رؤية خطوات ملموسة على الأرض"
إعلام عبري

وكانت وسائل إعلام عبرية قد كشفت النقاب، أمس الإثنين، عن وجود وفد رفيع المستوى من كبار المسؤولين الإسرائيليين من "جمعية الصداقة البرلمانية الإسرائيلية الأوكرانية" في كييف، بالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي، دون أن تربط بين الزيارتين.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" أشارت، اليوم الثلاثاء، إلى أنه على خلاف التصريحات التي أطلقها وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، الأسبوع الماضي، خلال زيارته للعاصمة الأوكرانية، وحرصه على عدم إحداث أزمة في العلاقات الإسرائيلية-الروسية، أعلن النائبان الإسرائيليان "إدانة روسيا صراحة".

وحسب الصحيفة، يجري الحديث عن زيارة "غير عادية"؛ لأنها جاءت في ظل زيارة بايدن إلى كييف، مشيرة إلى أن النائبين عقدا اجتماعًا مع الرئيس الأوكراني في مكتبه في كييف.

وقالت إن زيلينسكي أعرب عن تقديره لـ "احتضان إسرائيل لبلاده"، إلا أنه جدد تأكيده على رغبته في "رؤية خطوات ملموسة على الأرض".

إدانة صريحة

وناقش الطرفان ملف المساعدات الإسرائيلية إلى أوكرانيا، بما في ذلك دعمها بأنظمة دفاعية تمكنها من صد الهجمات الصاروخية، وتلك التي تشنها روسيا باستخدام المسيرات الإيرانية.

وأضافت الصحيفة أن "ملف التعاون الإسرائيلي-الأوكراني ضد إيران على الصعيد الدولي كان حاضرًا خلال الاجتماع، والذي استمر ساعة واحدة".

ولفتت إلى "إدانة النائبين الإسرائيليين بشكل صريح للجانب الروسي"، ونقلت عنهما: "يتعين أن يتحمل جميع المتهمين بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية المسؤولية".

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن النائب إلكين أنه على قناعة بأنه "لم يعد من الممكن غض الطرف عمَّا يحدث في أوكرانيا، ينبغي تقديم مساعدات تقوم على التكنولوجيا الإسرائيلية، بما في ذلك التكنولوجيات العسكرية، لكي يتسنى لها حماية السكان المدنيين".

وذكر النائبان الإسرائيليان: "لقد زودت إسرائيل أوكرانيا بمساعدات إنسانية كثيرة، وستواصل هذا النهج، لكننا نرى أن هذا الأمر غير كاف".

وتابعا أنه "يتعين على إسرائيل زيادة الدعم لأوكرانيا بشكل جوهري، عليها أن تبذل الكثير مقارنة بما بذلته حتى الآن، وهي قادرة على ذلك".

ولم تفصح الصحيفة عما إذا ما كانت زيارة النائبين على صلة مباشرة بالزيارة التي أجراها الرئيس الأمريكي إلى كييف، أم أنها تعد استكمالًا لزيارة وزير الخارجية الإسرائيلية، التي لم تثمر عن النتائج المرجوة، من وجهة النظر الأوكرانية.

أبلغ الرئيس الأوكراني النائبين الإسرائيليين أنه "يريد أن يرى تغييرا في السياسات الإسرائيلية في المجال العسكري، بما في ذلك تزويد القوات الأوكرانية بأنظمة دفاعية"
إعلام عبري
أخبار ذات صلة
مع تأهب موسكو وكييف لجولة الربيع.. بايدن يحشد الحلفاء في وارسو لدعم أوكرانيا

موقف قاطع

ونقلت الصحيفة عديدًا من التصريحات التي صدرت عن النائبين؛ إذ قالا على سبيل المثال: "علينا التوقف عن الخوف وبدء إعلان موقف قاطع وفعَّال، بما يتناغم والقيم الأخلاقية الأساسية، ومثلما هو متوقع من كل بلد غربي".

كما نوها إلى أنه "يتعين على إسرائيل مساعدة أوكرانيا في شتى المجالات، بما في ذلك تزويدها بالتكنولوجيا الإسرائيلية العسكرية؛ الأمر الذي يمكنها من حماية سكانها المدنيين وحفظ حريتهم واستقلالهم".

وأكدا أن "هناك لحظات في التاريخ العالمي تحتم عدم الجلوس على مقعدين (أي اللعب على الحبلين)، نأمل أن تكون زيارة وزير الخارجية الأسبوع الماضي هي الخطوة الأولى في المسيرة، نحن كبرلمان سنبذل ما في وسعنا من أجل زيادة الدعم الإسرائيلي لأوكرانيا في جميع المجالات".

وأعربا عن "تأييدهما لدفع مسيرة التعاون العملي بين البلدين في مجال الدفاع الجوي، وفي مجالات عسكرية أخرى".

وأبلغ الرئيس الأوكراني النائبين الإسرائيليين أنه "يريد أن يرى تغييرا في السياسات الإسرائيلية في المجال العسكري، بما في ذلك تزويد القوات الأوكرانية بأنظمة دفاعية".

وكان وزير الخارجية الإسرائيلية، إيلي كوهين، قد غرد عبر حسابه على "تويتر"، يوم الخميس الماضي، وكتب: "مثلما وعدنا، سوف تزيد إسرائيل حجم المساعدات لأوكرانيا وستدعمها بما تحتاج من وسائل لإعادة الإعمار، وأنا على ثقة بأن زيارتي ستعزز العلاقات بين البلدين".

وكان كوهين قد تحفظ على إدانة روسيا صراحة، لكنه أعرب عن دعم بلاده لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، فضلًا عن إدانته للدور الإيراني في تلك الحرب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com