من آثار أعمال الشغب في كاليدونيا الجديدة
من آثار أعمال الشغب في كاليدونيا الجديدةرويترز

بعد أسبوع من الاضطرابات.. كاليدونيا الجديدة تسير على "طريق مدمّر"

حذرت الحكومة المحلية في إقليم كاليدونيا الجديدة الخاضع للسيطرة الفرنسية، اليوم السبت، من أن الإقليم المضطرب يسير "على طريق مدمّر".

وتعيش كاليدونيا الجديدة لليوم السادس على التوالي، اضطرابات، وأعمال شغب، واحتجاجات عنيفة، مناهضة لمشروع تعديل دستوري فرنسي يمس بالقاعدة الانتخابية للإقليم، الذي يتطلع إلى الحكم الذاتي.

وتوفي، اليوم السبت، رجل، خلال محاولة عبوره حاجزا أمنيا مع ابنه، وجرى تبادل لإطلاق النار مع الشرطة التي تنتشر بكثافة، لترتفع حصيلة القتلى إلى 6 منذ، بدء الاضطرابات، يوم 13 مايو الجاري.

ودعت الحكومة المحلية، اليوم، إلى "التهدئة والتعقل"، وأعربت حكومة الأرخبيل الفرنسي، عن أسفها؛ لأن كاليدونيا الجديدة تسير على "طريق مدمر"، وفق ما نقلته صحيفة "الأولى" الفرنسية.

وقال وزير الخدمة المدنية المحلي، فايمو موليافا، "إن الناس يموتون بالفعل، ليس بسبب النزاعات المسلحة، ولكن لأنهم لا يستطيعون الحصول على الرعاية أو الغذاء".

ودعا الوزير إلى "التعقل" بينما تشهد كاليدونيا الجديدة، منذ الاثنين الماضي، أعمال شغب ليلية أدت إلى مقتل ستة أشخاص.

أخبار ذات صلة
"جزيرة النيكل".. ماذا يحدث في كاليدونيا الجديدة؟

وتقطعت السبل بـ 3200 شخص، بسبب اضطراب وتعليق الرحلات الجوية من وإلى الأرخبيل الواقع في المحيط الهادئ، وفق ما أعلنته حكومة كاليدونيا الجديدة، اليوم السبت.

ومن المقرر استئناف الرحلات الجوية، يوم الثلاثاء المقبل، من قبل شركة "آيركالان" للطيران، لكن هذا الموعد غير مؤكد؛ لأنه يخضع لتطورات الوضع الأمني، وفق قولها.

ومن جانبها علقت شركة طيرات "كاليدوني" رحلاتها الجوية حتى إشعار آخر.

وكانت تقارير فرنسية أكدت، أمس الجمعة، أن أغلبية الكتل البرلمانية في الجمعية الوطنية الفرنسية اتفقت على طلب تشكيل لجنة حوار، وعلى تأجيل الجلسة التي كان من المقرر أن تفضي إلى إقرار التعديل الدستوري المثير للجدل، بسبب التوترات في كاليدونيا الجديدة.

واندلعت الاضطرابات، هذا الأسبوع، مع إعلان البرلمان الفرنسي اعتزامه مناقشة اقتراح تعديل الدستور الفرنسي، لإجراء تغييرات على قوائم الناخبين في كاليدونيا الجديدة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com