جانب من احتفالات "عيد الشعير" في إسرائيل
جانب من احتفالات "عيد الشعير" في إسرائيلمتداولة

إصابة 19 شرطياً إسرائيلياً خلال منع احتفالات "عيد الشعير"

اندلعت، الأحد، اشتباكات بين الشرطة ومصلين يهود في موقع لإقامة احتفال ديني في شمال إسرائيل كان شاهداً على مقتل 45 شخصاً قبل 3 سنوات خلال تدافع وأغلق هذا العام بسبب إطلاق صواريخ من لبنان.

ومنذ حادث عام 2021، الذي وقع خلال احتفال "عيد الشعير" أو "لاك بعومر" السنوي المقام عند قبر الحاخام شمعون بار يوحاي، الذي عاش في القرن الثاني عشر، قامت الشرطة بتحديد عدد الحاضرين.

وشارك عشرات الآلاف في الأعوام الماضية في الصلوات والتراتيل الدينية التي تقام طوال الليل.

وألغي احتفال هذا العام بعد تعرض موقع "ميرون" في الجليل لقصف صاروخي من لبنان وإخلاء العديد من البلدات في شمال إسرائيل.

ورغم الإغلاق، قالت الشرطة إنها أبعدت آلاف المصلين، مطلع الأسبوع، على الرغم من تمكن المئات من الوصول إلى الموقع، حيث خرجت الأمور عن السيطرة.

وقالت الشرطة إن الزوار ألحقوا أضراراً بالممتلكات وألقوا أشياء على أفراد الأمن الذين أصيب 19 منهم.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن عدة أشخاص من بين الحشد غير المصرح به أصيبوا.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com