المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفاأ ف ب

"مجرد تلاعب".. روسيا تعلّق على وساطة السلام السويسرية

أعلنت روسيا رفضها مبادرة سويسرا للتوسط في حلّ النزاع مع أوكرانيا، ووصفت مبادرات السلام من "مورّدي الأسلحة إلى كييف" بأنها "مجرد تلاعب".

 وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، تعليقًا على ردّ فعل وزارة الخارجية السويسرية على المفاوضات الروسية السويسرية في الأمم المتحدة، إن مبادرات السلام من الدول التي تزوّد نظام كييف بالأسلحة هي تلاعب.

وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال لقاء مع وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس على هامش المناقشات المفتوحة لمجلس الأمن الدولي، أن موسكو، عند بناء العلاقات الثنائية، تأخذ في الاعتبار خروج برن عن مبادئ الحياد ودعمها لكييف.

أخبار ذات صلة
بطلب من زيلينسكي.. سويسرا تستضيف قمة للسلام في أوكرانيا

"عن أي سلام تتحدثون؟!"

وقالت زاخاروفا متوجهة للجانب السويسري، "إما أن تتوقفوا عن إمداد الأسلحة والتحريض على الصراع، ومن ثم يمكن اعتبار محادثاتكم حول خطط السلام والمبادرات والعمليات صادقة، على الأقل، أو من الواضح أنها ليست كاذبة. ولكن، إذا استمرت كل هذه الفوضى مع استخدام نظام كييف لإلحاق هزيمة إستراتيجية بروسيا، فعندها عن أي مبادرات أو محاولات سلام يمكن الحديث أصلاً؟".

وقالت الدبلوماسية الروسية، إن موسكو فوجئت بحصولها على "تعليقات من وزارة الخارجية السويسرية بأنهم يبحثون عن سبل لصياغة نوع من عملية التفاوض بشأن أوكرانيا".

ووفقًا لزاخاروفا تعدّ إمدادات الأسلحة إلى كييف، بمثابة اختبار للدول التي تطرح مبادرات سلام لتحديد ما إذا كان الاقتراح المعلن لمفاوضات السلام "شيئًا حقيقيًّا أم أنه مجرد تلاعب آخر".

مبادرة البابا

وفي الأثناء، صرّح السفير الروسي لدى الفاتيكان إيفان سولتانوفسكي، بأن الجانب الروسي يرحّب بمبادرات البابا الرامية إلى تحقيق السلام في أوكرانيا.

 وقال "من جانبنا، نرحّب بأي مبادرات يمكن أن تقرّب من تحقيق سلام قوي ودائم في أوكرانيا، خاصة عندما تأتي من قادة موثوقين، مثل: البابا فرانسيس".

أخبار ذات صلة
البابا: الفاتيكان يشارك في مهمة سلام بشأن أوكرانيا

وأضاف السفير أنه "لسوء الحظ، أظهرت الممارسة أنه بالنسبة لنظام كييف، فإن رأي السياسيين الذين لا يهتمون بوقف الأعمال العدائية، بل بتضخيمها عن طريق إمداد أوكرانيا بالأسلحة والذخيرة، هو الذي يعدّ موثوقًا".

وقال سولتانوفسكي: "بالإضافة إلى ذلك، قيّدت قيادة كييف يديها من خلال فرض حظر تشريعي على التفاوض مع روسيا".

وأشار إلى أننا "ننطلق من حقيقة أن شركاءنا في الفاتيكان يفهمون ويأخذون ذلك في الاعتبار".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com