البارجة بيبي ستوكهولم
البارجة بيبي ستوكهولممتداولة

الغارديان: تحذير من تحول "بارجة لاجئين" في بريطانيا إلى "فخ مُميت"

ذكرت صحيفة "الغارديان" أن خطة وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان، لإيواء طالبي اللجوء على متن البارجة العملاقة "بيبي ستوكهولم"، تواجه عقبة قانونية كبيرة بعد أن حذر اتحاد فرق الإطفاء من مخاوف خطيرة تتعلق بالحرائق وإجراءات السلامة، ومشيرين إلى أن السفينة قد تصبح " فخ موت محتمل".

وقالت الصحيفة إن اتحاد رجال الإطفاء قام بإرسال خطاب رسمي، اطلعت عليه الغارديان، إلى وزارة الداخلية البريطانية، أشار فيه إلى مدى مخاوفه من استخدام السفينة، التي تضم 220 غرفة نوم، كمكان لإيواء طالبي اللجوء.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة البريطانية قامت باستئجار السفينة، "بيبي ستوكهولم"، في يونيو/ حزيران الماضي لمدة 18 عشر شهرًا، لاستخدامها في إيواء 506 مهاجرًا عازبًا، لكن مشكلة بكتيريا "الليجيونيلا" القاتلة على سطح السفينة كانت أولى العقبات في وجه الحكومة وأجبرتها على إخلاء 39 لاجئ كانوا استقروا على متنها.

تبع ذلك سجال قانوني مع عمدة بورتلاند، حيث ترسو السفينة، حول التراخيص اللازمة لرسو السفينة وإجراءات الأمن والسلامة، التي أكد مختصون في فرق الاطفاء أن الحكومة لا تعيرها أي اهتمام.

فمثلًا، قرر وزير الداخلية الدفع بـ 264 لاجئ إضافي إلى السفينة من خلال استحداث غرف مشتركة تصل سعتها إلى ستة أشخاص، دون خضوعهم لأي تدريبات تتعلق بالأمن والسلامة وإجراءات التعامل مع الحرائق.

وأضافت الصحيفة أن الأمور زادت حدتها بعد رفض وزيري الداخلية والهجرة مقابلة المسؤولين في النقابات المختصة لمناقشة مخاوف السلامة من الحرائق بشأن ضيق الممرات، وعدد المخارج من البارجة والتعديلات التي تم إجراؤها على البارجة لزيادة قدرتها.

وجاء رد الحكومة على لسان وزير الهجرة، روبرت جينريك، بأن معايير السلامة من الحرائق في "بيبي ستوكهولم" هي نفس معايير أي سفينة راسية أخرى، وتفي بمعايير الصناعة، وتم إكمال عمليات التفتيش القانونية، بما في ذلك فحوصات السلامة من الحرائق بنجاح.

كما تم تطوير خطط فنية عملياتية، بما في ذلك ترتيبات لإجلاء ركاب السفينة إلى مناطق التجمع بعيدًا عن رصيف الميناء في حال الخطر.

كما أشارت الحكومة إلى حجم الضغط الذي يشكله اللاجئون، الذين وصل عددهم إلى أرقام قياسية، 50 ألف في الفنادق، و 19382 وصلوا في قوارب صغيرة في 2023، بالإضافة إلى 175 ألف من الموجودين الذين ينتظرون قرارًا بشأن طلبات اللجوء.

واختتمت الصحيفة، نقلا عن نشطاء حقوق الإنسان، أن إيواء اللاجئين، الفارين من التعذيب والعبودية الحديث والظروف الصحية الخطيرة، في هذه السفينة، غير مناسب بالمرة.

المصدر: الغارديان

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com