الضربة الجوية على القنصلية الإيرانية في دمشق
الضربة الجوية على القنصلية الإيرانية في دمشقرويترز

صحيفة: ضربة دمشق قد تؤدي إلى هجمات انتقامية على إسرائيل وأمريكا

أعرب مسؤولون أمريكيون عن قلقهم من أن الغارة الجوية الإسرائيلية التي ضربت مجمع السفارة الإيرانية في سوريا يوم الإثنين، قد تؤدي إلى تصعيد الأعمال العدائية في المنطقة وتؤدي إلى ضربات انتقامية ضد إسرائيل وحليفتها أمريكا، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

استهداف القوات الأمريكية

وقال المسؤولون إن الهجوم الذي أودى بحياة ثلاثة جنرالات في فيلق القدس الإيراني وأربعة ضباط آخرين، وجه ضربة قوية للفيلق، وهو جهاز عسكري واستخباراتي خارجي تابع للحرس الثوري الإيراني.

ووصف رالف جوف، أحد كبار المسؤولين السابقين في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الهجوم بأنه "متهور بشكل غير معقول".  

أخبار ذات صلة
لوموند: إيران تواجه معضلة إستراتيجية بعد ضربة دمشق

وقال جوف وفقا للصحيفة: "لن يؤدي ذلك إلا إلى تصعيد من قبل إيران ووكلائها، وهو أمر خطير للغاية على القوات الأمريكية في المنطقة، التي يمكن استهدافها بضربات انتقامية من قبل وكلاء طهران".

وقالت الصحيفة إنه عقب الهجوم المذكور، أسقطت القوات الأمريكية المتمركزة في جنوب شرق سوريا طائرة مسيرة، حسبما قال مسؤول في وزارة الدفاع، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، وأضاف "إنه من غير الواضح ما إذا كانت الطائرة المسيرة تستهدف القوات الأمريكية."

إستراتيجية إسرائيل

وتابع المسؤول "وإن كان الأمر كذلك، فسيكون هذا هو الهجوم الأول الذي تشنه الميليشيات المدعومة من إيران ضد القوات الأمريكية في العراق أو سوريا منذ ما يقرب من شهرين،" بحسب المصدر، الذي لم يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

وأشار المسؤول أنه لم تقع هجمات أخرى، لكن مسؤولي البنتاغون يراقبون الوضع عن كثب.

ويرى جوف أن الضربة القاتلة في سوريا تتناسب مع "إستراتيجية إسرائيل طويلة المدى المتمثلة في إضعاف" الحرس الثوري الإيراني ووحدة فيلق القدس التابعة له، و"معاقبتهم على مؤامراتهم المستمرة لقتل أو اختطاف اليهود الإسرائيليين في جميع أنحاء العالم".

وفي حرب الظل التي استمرت لسنوات بين إيران وإسرائيل، كانت سوريا بمثابة العائق الرئيسي لإسرائيل التي تعمل على إضعاف قدرة إيران على نقل الأسلحة المتقدمة عن طريق البر والجو بالقرب من حدود إسرائيل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com