عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله العراقية الموالية لإيران
عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله العراقية الموالية لإيرانرويترز

وكلاء إيران في الشرق الأوسط.. من هم منفذو "حروب الظل"؟

تُقدم إيران دعماً مالياً وعسكرياً لأكثر من 20 مجموعة وحركة، وذلك في سعيها إلى إبراز قوتها العسكرية في الشرق الأوسط، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

ونشرت الصحيفة الأمريكية، تقريراً تحت عنوان: "نفوذ بالوكالة.. كيف تشكل إيران الشرق الأوسط؟"، يوضح كيف نجحت طهران بنشر نفوذها في المنطقة، رغم العقوبات الغربية والتباين باللغة والانتماء المذهبي مع محيطها.

وأشارت إلى أن إيران لا تسيطر على كل المجموعات بشكل كامل، مبينة أن أكثر تلك الجماعات مصنفة "إرهابية" في الولايات المتحدة.

وبينت أن حرب الظل منذ هجوم السابع من أكتوبر، انتهت بعد الضربة التي قالت طهران إن إسرائيل نفذتها، الأسبوع الماضي، على مقر قنصليتها في العاصمة السورية دمشق، حيث قتل عناصر من الحرس الثوري الإيراني، بينهم قيادي كبير.

حركة حماس

شنت حماس، منذ إنشائها في عام 1987، العديد من الهجمات على إسرائيل، وغالبًا ما كانت تعمل مع جماعة مسلحة أخرى مدعومة من إيران، وهي حركة الجهاد الإسلامي.

وتشير الصحيفة إلى "أن الحركتين تتلقيان معا أكثر من 100 مليون دولار سنويا من طهران، بالإضافة إلى الأسلحة والتدريب"، وفقا لتقرير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2020.

وفي تقرير نشرته في شهرأكتوبر الماضي، قالت وكالة "رويترز" إن رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، سبق أن أعلن أن حماس تتلقى حوالي 70 مليون دولار سنويا.

ولم تكتف إيران بتزويد حماس وحركة الجهاد الإسلامي بالأسلحة والتدريب فحسب، بل دربت أيضا حماس على كيفية صنع وتجميع أسلحتها الخاصة من المواد المحلية.

وبدأ تواصل إيران مع حماس في لبنان في أوائل التسعينيات، بعد أن أجبرت إسرائيل مئات الفلسطينيين، بمن في ذلك قادة حماس، على اللجوء إلى هناك.

أخبار ذات صلة
واشنطن تنقل الأسلحة والذخائر المصادرة من إيران إلى أوكرانيا

وفي لبنان، سارع أتباع حماس إلى إقامة علاقات مع أعضاء ميليشيا حزب الله، الذين لديهم صلات راسخة بإيران، ومن خلال الميليشيا أصبحت حماس مرتبطة بإيران، ولكن في بعض الأحيان، تتأزم تلك العلاقة.

وتشير الصحيفة إلى أن "حماس تملك أسلحة غير متطورة نسبيا، لكن الكمية تعوض ما تفتقر إليه ترسانة الحركة من حيث الجودة".

وتبين أنه قبل حرب 7 أكتوبر، كان لدى حماس آلاف الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى يمكنها الوصول لمسافة 125 ميلا على الأقل، ومن غزة، يمكن أن يصل بعضها إلى مدينتي إيلات وحيفا الإسرائيليتين، وكذلك القدس وتل أبيب.

عناصر من حماس في غزة
عناصر من حماس في غزةرويترز

وتملك حماس عدداً كبيراً من الصواريخ المحمولة المضادة للدبابات روسية الصنع، والتي استخدمتها الحركة ضد القوات الإسرائيلية في غزة، وفقا لخبراء الأسلحة، ولديها طائرات بدون طيار استخدمتها لمهاجمة الدبابات ونقاط الاتصال الإسرائيلية.

وداخل غزة، تتمتع حماس بالقدرة على تصنيع وتجميع بعض الأسلحة، باستخدام معدات من إيران، وكذلك من الصين وروسيا.

أكبر الوكلاء

ووضع تقرير الصحيفة ميليشيا حزب الله في خانة "أكبر وأقدم وكلاء إيران وأفضلهم تدريبا في الشرق الأوسط"، مشيرًا إلى أن "حزب الله، وهو منظمة شيعية، أصبحت القوة السياسية والعسكرية المهيمنة في لبنان".

وخلال الحرب في غزة، بدأت ميليشيا حزب الله في زيادة الضغط على حدود إسرائيل، وشنت ضربات عبر الحدود، وفي المقابل شنت إسرائيل هجوماً مضاداً.

وتواجهت ميليشيا حزب الله وإسرائيل في أكثر من مناسبة على مدى سنوات طويلة إلى حين الانسحاب الإسرائيلي من لبنان، عام 2000.

ولكن بعد 6 سنوات من الانسحاب، وتحديدا في شهر يوليو عام 2006، خاض الطرفان حربا اعتبرت الأشرس.

أخبار ذات صلة
بلومبيرغ: مسيّرات إيران تشكل "خطرا عاجلا" على استقرار الشرق الأوسط

وبحسب الصحيفة، فإن ميليشيا حزب الله تتلقى دعما ماليا كبيرا من إيران، "رغم أنه من الصعب التأكد من المبلغ الدقيق"، وقدر مسؤول أمريكي، في عام 2018، المبلغ بنحو 700 مليون دولار، "لكنه لم يقدم أي دليل على هذا الرقم".

وتضاءل الدعم النقدي الإيراني للميليشيا بمرور الوقت، ما يعكس تأثير العقوبات طويلة المدى المقترنة بالعقوبات الأخيرة التي أمر بها الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وأبقى عليها الرئيس الحالي، جو بايدن.

ويشير التقرير إلى أن إيران تمكنت من الحفاظ على دعمها للميليشيا بعدة طرق أخرى، فهي تواصل تقديم الأسلحة والمعرفة التكنولوجية المتطورة حتى يتمكن مهندسوها من تصنيع الأسلحة محليا.

ويضيف أن "القدرة على إنتاج أسلحتها الخاصة، جعلت من الميليشيا واحدة من أفضل الميليشيات تجهيزا في الشرق الأوسط".

عناصر من حزب الله اللبناني يشاركون في إحياء ذكرى عاشوراء بإحدى ضواحي بيروت الجنوبية
عناصر من حزب الله اللبناني يشاركون في إحياء ذكرى عاشوراء بإحدى ضواحي بيروت الجنوبيةفرانس برس

ويقول خبراء في الاستراتيجية العسكرية الإيرانية إن "طهران تعتبر قوات الميليشيا في لبنان بمثابة خط دفاعها الأول، في حال تلقت هجوما من إسرائيل"، مشيرين إلى أن علاقاتها بإيران تعود إلى الحرب الأهلية في لبنان، في عام 1975.

وبحسب الصحيفة، تشير تقديرات الجيش الأمريكي وخبراء الأسلحة إلى أن "ترسانة ميليشيا حزب الله، تبلغ حوالي 135 ألف إلى 150 ألف صاروخ وقذيفة، أو أكثر"، مع نطاق يصل إلى 200 ميل أو نحو ذلك، بما يسمح للمسلحين بالوصول إلى أهداف في عمق إسرائيل.

ويشير المحللون إلى أن الميليشيا تملك ما يتراوح بين 100 إلى 400 صاروخ تم تحديثها مؤخرا وتزويدها بأنظمة توجيه دقيقة، موضحين أن "هذه التكنولوجيا هي في الغالب إيرانية وروسية، على الرغم من أنه يتم تعديلها في بعض الأحيان من قبل خبراء الأسلحة في ميليشيا حزب الله".

ميليشا الحوثي

وتطرق تقرير الصحيفة إلى ميليشيا الحوثي في اليمن، وقال إن الحوثيين، المنضمين حديثا إلى شبكة حلفاء إيران، ينشطون في مهاجمة السفن في البحر الأحمر وخليج عدن، كطريق شحن دولي.

ومنذ اندلاع الحرب في غزة، أطلق الحوثيون، أكثر من 60 هجوما صاروخيا وبطائرات بدون طيار على السفن التي تعبر البحر الأحمر وخليج عدن، وفقا لخدمة أبحاث الكونغرس.

أخبار ذات صلة
نيويورك تايمز: إيران لن تشعل حرباً تهدد بقاء النظام رغم وعيد "الانتقام"

وأثرت الهجمات على التجارة في جميع أنحاء العالم، وانخفض الشحن عبر البحر الأحمر وقناة السويس بنسبة 50% على الأقل، وفقا لصندوق النقد الدولي، بينما يقول بعض محللي الصناعة إن الانخفاض أقرب إلى 80 %.

وتشير الصحيفة إلى أن صواريخ الحوثيين استهدفت ميناء إيلات جنوبي إسرائيل.

وبحسب الصحيفة، تتلقى ميليشيا الحوثي، في الغالب، أسلحة وتدريبا من إيران بدلاً من الدعم المالي المباشر، لكن بعض الخبراء يقولون إن "الحوثيين تلقوا مخدرات، وفي الماضي، بعض المنتجات النفطية، وكلاهما يمكن إعادة بيعهما، مما يوفر لهم الأموال التي يحتاجونها".

ميليشيا الحوثي
ميليشيا الحوثيرويترز

ويقول الخبراء إن "لدى الحوثيين حوالي 20 ألف مقاتل مدرب"، لكن يزعم قادة الحوثيين أن لديهم ما يصل إلى 200 ألف مقاتل، وفي عام 2015 قدرت الأمم المتحدة العدد بحوالي 75 ألفا.

ميليشيات عراقية

ووفق تقرير الصحيفة، فقد حصلت إيران على نفوذ كبير في العراق، سياسيا وتجاريا، إذ أصبح العراق، منذ ما يقرب من 20 عاما، أرضا خصبة للميليشيات المسلحة الشيعية التي تزايد نفوذها.

وتنضوي معظم  الميليشيات تحت "الحشد الشعبي" الذي سطع نجمه خلال الحرب على تنظيم "داعش".

وتقول "نيويورك تايمز" إن 4 جماعات، على وجه الخصوص، شاركت في عدد من الهجمات على القوات الأمريكية، و"هي حركة النجباء، وكتائب سيد الشهداء، وعصائب أهل الحق، وكتائب حزب الله".

ومع اندلاع الحرب في غزة في أكتوبر، كثفت اثنتان من تلك الجماعات هجماتها على المواقع الأمريكية في العراق، وشنت "كتائب حزب الله" و"حركة النجباء" 166 هجوما على منشآت عسكرية أمريكية في العراق وسوريا، وفقا للصحيفة.

أخبار ذات صلة
العراق.. حراك حكومي لمنع تصعيد الفصائل المسلحة ضد أمريكا

وتقول الصحيفة إن كتائب حزب الله في العراق، التي يقدر المحللون أن عدد مقاتليها يتراوح بين 10 آلاف و30 ألف مقاتل، تستخدم طائرات بدون طيار وصواريخ يصل مداها إلى حوالي 1100 كلم، وفقا للقيادة المركزية الأمريكية.

وتشير إلى أن التنظيم اكتسب، بمساعدة إيران، القدرة على تعديل الصواريخ لجعلها أكثر دقة، ولديه مجموعة متنوعة من الطائرات بدون طيار، يمكن لبعضها الوصول لمسافة تصل إلى 750 كلم.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com