القوات الروسية في أوكرانيا
القوات الروسية في أوكرانيارويترز

القوات الروسية تصل مشارف بلدة ليبتسي في خاركيف

أفاد مصدر عسكري مطلع أن القوات الروسية اقتربت من مشارف بلدة ليبتسي حيث تدور معارك طاحنة هناك مع القوات الأوكرانية، مشيرًا إلى أن الكثير من التحصينات الأسمنتية الأوكرانية لم يكتمل بناؤها في المنطقة؛ ما جعل التقدم أسهل للعربات العسكرية هناك.

وقال المصدر لـ"إرم نيوز"، إن وجهة "القوات الروسية الآن هي بلدة ليبتسي حيث تتقدم القوات الروسية باتجاه شمال البلدة ووصلت إلى مشارفها، كما استطاعت القوات بطريقها إلى البلدة السيطرة على قرى مجاورة منها جلوبوكوي".

وأضاف المصدر" في الطريق إلى ليبتسي اكتشفت القوات الروسية العديد من التحصينات الأسمنتية التي تدعى "سن التنين" المخصصة لإعاقة تقدم الدبابات والعربات، وهي كتل أسمنتية وضعت هناك دون تشييدها أو إكمال بنائها ما سهل عملية تقدم المعدات الروسية".

مشيرًا إلى أن" المعارك مستمرة على أكثر من محور داخل خاركيف، وما زالت السيطرة النارية الروسية هي السائدة في كل محاور القتال هناك".

"ليبتسي" الإستراتيجية

وحول أهمية هذه البلدة الواقعة في مقاطعة خاركيف والتي يحاول الجيش الروسي الوصول إليها، يقول الخبير العسكري نيكولاي ياكوشيف، في حديثه لـ"إرم نيوز" إنه "في البداية هذه البلدة تشرف على طريق خاركيف –ليبتسي السريع أي الطريق الواصل بين المنطقة الشرقية من مقاطعة خاركيف وبين خاركيف المدينة، وتبعد ليبتسي عن مركز المدينة فقط 37 كيلو مترًا".

أخبار ذات صلة
روسيا تعلن إسقاط 10 صواريخ "أتاكمز" أطلقتها أوكرانيا فوق القرم

ويتابع" إذا ما استطاعت القوات الروسية السيطرة على هذه البلدة، تكون قطعت خط الإمداد عبر الطريق السريع للمناطق الشرقية والشمالية من مقاطعة خاركيف، وتقريبًا عزلت هذه المنطقة عن بقية المقاطعة".

ويضيف ياكوشيف في سياق الأهمية الإستراتيجية للبلدة، بأن "المدفعية الروسية إذا تم نصبها بتلبيسي ستصل ذخيرتها إلى عمق مدينة خاركيف بسهولة، وهذه ميزة وهذا ما يعطي البلدة أهمية عسكرية للقوات الروسية".

وخلص الخبير إلى القول "بعد استكمال السيطرة على هذه البلدة، تكون القوات الروسية استكملت القوس الأول في مقاطعة خاركيف، وهذا يمهد لمنطقة عازلة إذا كان الجيش الروسي قرر التوقف في خاركيف والاكتفاء بهذا القوس مبدئيًّا".

جبهة متقهقرة

ومنذ العاشر من مايو الجاري، استطاعت القوات الروسية التقدم بشكل كبير في عمق مقاطعة خاركيف وسيطرت على أكثر من 10 بلدات خلال ساعات فقط مع انهيار ملحوظ للجبهة الأوكرانية وانسحاب المقاتلون الأوكران بشكل متسارع.

 وحول هذه الوقائع الجارية يقول الباحث في الشؤون الأمنية والعسكرية دينيس خوتوروف، في حديثه لـ"إرم نيوز"، إن ما يجري "كان متوقعًا وقد حذرت أوكرانيا منه مع نقص الذخيرة والقوات لديها؛ ما يدفعها اليوم إلى استقدام قوات بجهات أخرى من دونيتسك وخيرسون، وتفيد المعطيات بأن 57 ألف جندي أوكراني سيتم استقدامهم لخاركيف من جبهات أخرى".

ويتابع" لكن هذه الاستقدامات الضخمة تؤثر على الجبهات الأخرى والتي تعطي مجالًا اكبر للقوات الروسية للتقدم في تلك الجبهات، وبذلك يمكن إطلاق مصطلح الجبهات المتقهقرة على كل محاور القتال ".

أخبار ذات صلة
مصدر عسكري: روسيا تتقدم على جبهات خاركيف وسط معارك شرسة

وحول الوجهة المتوقعة للقوات الروسية في حال استطاعت السيطرة على خاركيف، أو انشاء منطقة عازلة، يشير الباحث في الشؤون الأمنية والعسكرية إلى أن "المؤشرات تتجه نحو مدينة سومي الأوكرانية الحدودية مع روسيا خاصة أنها أيضًا تعتبر تهديدًا لمقاطعة بيلغورود وكذلك كورسك، إذ إن العديد من الهجمات الأوكرانية على الأراضي الروسية انطلقت من هذه المدينة، سواء المسيرات أو الصواريخ أو حتى محاولات اقتحام قوات مسلحة الأراضي الروسية".

وفي السؤال عن التحصينات غير المكتملة في خاركيف والتي تحدث عنها المصدر العسكري لـ"إرم نيوز"، يقول خوتوروف" هذا له عدة دلائل، الأول: أن أموال استكمال هذه التحصينات قد نفدت خاصة أن عمليات التحصين انطلقت في عام 2023 وخصص لها أموال ضخمة من المساعدات العسكرية، ومن المنطقي أن تكون الأن جاهزة وليست في طور الإنشاء، والدليل الآخر هو الفساد حيث تم ضبط العديد من المسؤولين في أوكرانيا قاموا بعمليات اختلاس من المساعدات العسكرية المقدمة، وإمّا سوء إدارة وإعطاء أولوية لجبهات أخرى".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com