المرشحتان الرئاسيتان سوشيتل غالفيز وكلوديا شنباوم
المرشحتان الرئاسيتان سوشيتل غالفيز وكلوديا شنباومسي ان ان

مرشحتان تتجهان للقضاء على هيمنة الرجال بانتخابات الرئاسة المكسيكية

بات بحكم المؤكد أن المكسيك في طريقها لكسر قرون من هيمنة الرجال على المنصب السياسي الأعلى في البلاد، وذلك بعد أن كشفت استطلاعات الرأي بأن مرشحة الرئاسة في الانتخابات المكسيكية كلوديا شنباوم ستصبح أول رئيسة للمكسيك.

وقالت شنباوم، التي تنتمي لحزب "مورينا" الحاكم لبي بي سي، إن حقيقة وجود مرشحتين رئيسيتين في الانتخابات تعدُّ دلالة على أن المجتمع المكسيكي بدأ يتطور أخيرًا.

التغيرات الثقافية

وتعد سوشيتل غالفيز هي المنافسة الأقرب لشنباوم، والرجل الوحيد الذي يخوض السباق الرئاسي يحتل المركز الثالث.

وقالت العمدة السابقة لمدينة مكسيكو سيتي شنباوم إن "المكسيك كانت تُعرف بأنها بلاد تتحيز جنسيًّا (لصالح الذكر) طوال سنوات كثيرة. لكن المكسيكيين الآن تحكمهم العديد من النساء، وهذا يُعدُ تغييرًا"، وهي تشير بذلك إلى موضوع المساواة بين الجنسين في الحكومة وإلى العدد الكبير من النساء اللواتي يشغلن منصب حاكم ولاية.

وأكدت المرشحة أن "التغيرات الثقافية العميقة لا تحدث بين عشية وضحاها".

أخبار ذات صلة
المكسيك على وشك انتخاب أول رئيسة للبلاد

وطوال حملتها ظلت رسالتها واحدة لم تتغير. فهي تقول إنها إذا انتخِبت ستواصل العملية الاجتماعية والسياسية التي دشَّنها معلمها الرئيس أندرس مانويل لوبيز أوبرادور.

وفي التجمعات الانتخابية والخطابات، حرصت شنباوم على الإشادة بالرئيس أملو وسياساته، وفي المقابل، إن دعمه قد يجلب لها مكاسب هائلة في صناديق الاقتراع- وربما الرئاسة نفسها.

من جانبها تقول منافستها الرئيسية سوشيتل غالفيز، إن الرئيس لوبيز أوبرادور هو شخص شعبوي وتصور شنباوم على أنها مجرد دمية له غير قادرة على التحرر من شخصيته المتضخمة.

الانفاق الاجتماعي

وتمضي قائلة: "سأعيش في زمن مختلف في التاريخ، ولكنني سأحكم بالمبادئ نفسها وهذا أمر جيد للشعب المكسيكي".

وخلال حملتها، اتهمت غالفيز، التي تخوض الانتخابات مرشحة عن ائتلاف المعارضة المحافظ، الحكومة بالمحسوبية وإساءة استخدام السلطة على نطاق واسع.

وانتقدت أيضًا طريقة الإنفاق الاجتماعي خلال السنوات الست التي أمضاها الرئيس لوبيز أوبرادور في السلطة، باعتباره عملية أسيئت إدارتها ولم توزع بشكل عادل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com