تورط البروفيسور دافيد بيدا بالقضية
تورط البروفيسور دافيد بيدا بالقضيةمتداول

الكشف في إسرائيل عن أحد المتورطين في قضية "البويضات المستوردة"

سمحت محكمة إسرائيلية، الجمعة، بكشف هوية أحد المتورطين في قضية البويضات المصابة بمرض وراثي خطير، التي جُلِبَت من جورجيا، وزُرِعت في أرحام إسرائيليات، وأثارت ضجة إعلامية كبيرة خلال الأيام القليلة الماضية.

وجاء في موقع "واللا" العبري أن "المحكمة القطرية في تل أبيب وافقت على نشر اسم أحد المتورطين، وهو البروفيسور دافيد بيدار، أحد الخبراء الإسرائيليين في مجال التلقيح الاصطناعي خارج الرحم، الذي تورط هو وآخر، لم تسمح المحكمة بنشر اسمه بعد، في استيراد البويضات المصابة".

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد بدأت تحقيق خلال هذا الأسبوع عقب بلاغات عديدة وردت إليها بأن إسرائيليات زُرِعت في أرحامهن تلك البويضات، المصابة بمرض "هيموفيليا B" ويعني نزيف الدم الوراثي.

ولفت الموقع إلى أن "البروفيسور المتهم يمتلك مركزًا طبيًا شهيرًا للتلقيح الاصطناعي، ضبط، الاثنين الماضي، في المطار قبل سفره، بينما يدير المتهم الثاني مختبرًا داخل أحد المستشفيات وسط إسرائيل".

وذكر محامون يمثلون هيئة الدفاع عن بيدار أنه رغم قرار المحكمة بنشر اسمه، إلا أنهم يتمسكون بدفاعهم عن المتهم على أساس أنه لم يكن على علم بأن البويضات التي استوردها من جورجيا مصابة بهذا المرض الوراثي، زاعمين أن قرار نشر اسمه ينبع من دوافع أخرى، وهي "تهدئة الرأي العام".

وادّعت صوفي غارنيت، وهي ضمن فريق الدفاع، أن موكلها تعرض لظلم كبير، فقد زُج باسمه في القضية زورًا، وادّعت أيضًا أن المحكمة لم تعارض نشر اسم المتهم الثاني، إلا أن اسم البروفيسور بيدار هو الذي نُشر فقط.

أخبار ذات صلة
بلينكن يضغط في إسرائيل باتجاه هدنة قبيل تصويت مجلس الأمن

وقررت وزارة الصحة الإسرائيلية، الاثنين الماضي، إبلاغ إسرائيليات أنهين إجراءات استيراد بويضات من جورجيا؛ تمهيدًا لزراعتها في أرحامهن عبر المتهمين، أن عليهن وقف كل الخطوات التالية.

وحتى الخميس، ترددت أنباء أن 4 نساء إسرائيليات أنجبن عقب زراعة بويضات من جورجيا، ولد 3 من المواليد مصابين بهذا المرض، في حين ولد الرابع مصابًا بتشوهات.

بدورها، أكدت قناة "الأخبار 12"، الجمعة، أنه عدا عن السيدات الأربع، هناك 7 نساء أخريات زُرِعت في أرحامهن بويضات واردة من جورجيا.

من ناحيتها، أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، قبل أيام قليلة، أن الأعداد قد تكون أكبر، وأن ثمة جهودا كبيرة تباشرها وزارة الصحة والشرطة للوصول إلى هوية كل الإسرائيليات اللواتي زرعن بويضات في أرحامهن عبر المتهمين.

ودعا مصدر أمني، تحدث للصحيفة، كل الإسرائيليات اللواتي تعاملن مع المتهمين بالتوجه للشرطة على الفور، ورد على سؤال بشأن أعداد الضحايا، بأن التحقيقات جارية لاستيضاح الأمر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com