رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي
رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلاميموقع "إكس"

طهران تهدد بخفض التزاماتها النووية إذا أصدرت "الطاقة الذرية" قرارًا ضدها

هدد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية، محمد إسلامي، اليوم الثلاثاء، بخفض التزامات بلاده في الاتفاق النووي المبرم العام 2015 إذا أصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارًا ضد طهران.

وقال إسلامي "إذا صدر قرار ضد إيران فردها سيكون حاسمًا، وسنقوم بخفض تعهداتنا المنصوصة في الاتفاق النووي طالما لا تلتزم الأطراف الأخرى به".

وأوضح "حاليًا تفي طهران بتعهداتها طبقًا للبندين 26 و36 من الاتفاق النووي، ولا تقبل أي نشاط نووي يضر بالتعامل بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية".

أخبار ذات صلة
إيران: أنشطتنا النووية مستمرة وكذلك تواصلنا مع واشنطن

الإجراء الاستراتيجي

وأشار نائب الرئيس الإيراني إلى أن الأنشطة النووية الإيرانية في قانون "الإجراء الاستراتيجي" تقع بإطار اتفاقية "الضمان"، لافتًا إلى أن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية متواجدة في إيران وتقوم بعمليات تفتيش طبقًا لاتفاقية الضمان وحظر الانتشار النووي، ولن يتوقف نشاطها".

وتابع "المعيار بالنسبة لنا فيما يتعلق بالأنشطة النووية وخطة العمل الشاملة المشتركة هو قانون العمل الاستراتيجي الذي أقره البرلمان أواخر العام 2020، ونحن في مرحلة تقليص التزامات خطة العمل الشاملة المشتركة".

وانتقدت فرنسا وبريطانيا وألمانيا يوم الاثنين عدم تعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مشروع قرار مقدم إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقدمت الترويكا الأوروبية التي تضم ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، رسميًا مشروع قرار ضد إيران إلى مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية مساء الاثنين 14 حزيران/يونيو.

تراخيص مفتشي الوكالة

وبحسب "رويترز"، طُلب من إيران، في مشروع القرار المقدم إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، توضيح مصدر جزيئات اليورانيوم عالي التخصيب المكتشفة في مواقعها غير المعلنة.

كما طُلب من السلطات الإيرانية تنفيذ أحكام البيان المشترك مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسحب قرار طهران بإلغاء تراخيص مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وبحسب مصدرين دبلوماسيين، فإن مشروع القرار الأوروبي المعروض على اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يدين عدم تعاون إيران مع الوكالة على الرغم من عدم حصولها على دعم الولايات المتحدة الأمريكية.

وشدد ممثلو لندن وباريس وبرلين، في تبريرهم لهذا الإجراء، على الحاجة الملحة للاستجابة للوضع الخطير الحالي.

وقال رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو يعرب عن قلقه المتجدد، إنه "من غير المقبول الحديث عن الأسلحة النووية كما يقول البعض في إيران". 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com