أفراد من الجيش الأوكراني وقاذفات صواريخ في خيرسون
أفراد من الجيش الأوكراني وقاذفات صواريخ في خيرسونرويترز

"التايم": عقبات أمام طموح أوكرانيا لصناعة الأسلحة

رغم أن كييف تحاول تقليل اعتمادها على الأسلحة الغربية عبر اللجوء للتصنيع المحلي، إلا أن مجلة "التايم" الأمريكية ترى أن الطموح الأوكراني يصطدم بعدة عقبات، من بينها التمويل والتراخيص.

ويقول التقرير إن "جميع الضربات الأخيرة تقريبًا ضد أهداف في روسيا لم تأت من مخزونات أجنبية، بل من المصانع والورش السرية الأوكرانية"، مشيرًا إلى أن قدرة الدولة السوفيتية السابقة على إنتاج ما يكفي من الأسلحة لجيشها، ستُشكل عنصرًا أساسيًا في استراتيجيتها الحالية لهزيمة الروس، وعلاج نقص الإمدادات الغربية، وفقا لمقابلة للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع وكالة أسوشيتد برس.

لكن لكي تنجح هذه الاستراتيجية، بحسب التقرير، ستحتاج أوكرانيا إلى التغلب على مجموعة من التحديات، كما يتعين عليها التوفيق بين صناعة الأسلحة القديمة والمتضررة، وتصميم الأسلحة كتلك المتقدمة من الحلفاء الغربيين، وخاصة الولايات المتحدة.

أوكرانيا تتسلم أسلحة وصواريخ مقدمة من الولايات المتحدة
أوكرانيا تتسلم أسلحة وصواريخ مقدمة من الولايات المتحدةرويترز

وأكدت المجلة أنه "يتعين على الولايات المتحدة منح التراخيص، إذ يتمتع الرئيس جو بايدن بسلطة منحها، وفق القانون"، لكن هذا الأمر ليس العقبة الوحيدة، إذ إن كييف بحاجة لتمويل مالي يتجاوز المليارات.

كما يتعين على الغرب تشجيع المستثمرين على الإقدام بجرأة نحو العمل في مجال الصناعات الدفاعية الأوكرانية التي بدأت بشكل لافت بالتطور، بعيدًا عن الخطوط الأمامية لجبهات القتال، لتجنب الضربات الروسية التي أضرت بكثير من مرافقها في بدايات الحرب.

ولفت التقرير إلى أن أوكرانيا سعت جاهدة لإبقاء جهود التصنيع وأماكنها محاطة بدرجة عالية من السرية لحمايتها من الاستهداف الروسي بالدرجة الأولى، ولتجنب الإعلان عنها قبل تجربتها والتأكد من نجاح تصنيعها أيضًا.

وأردف بأن المخاطر ستكون شاقة على المستثمرين الراغبين بالمشاركة في تصنيع الأسلحة داخل أوكرانيا، بحكم عدم وجود أي بوليصة تأمين ضد أي ضربة صاروخية روسية، علاوة على التهديد الذي ستتعرض له الأيدي العاملة.

أخبار ذات صلة
أوكرانيا تشن هجوماً سيبرانياً على وزارة الدفاع الروسية

وفي حال منح الأمريكيون أو حتى الأوروبيون تراخيص لتصنيع أسلحتهم، فإنه لا توجد ضمانة تكفل قدرة أوكرانيا على حماية هذه الأسرار التصنيعية.

ومع ذلك، وبحسب التقرير، فإن زيلينسكي وفريقه، خصوصًا أولكسندر كاميشين، وزير الصناعات الاستراتيجية الأوكراني، يبذلون جهودًا مضاعفة لإقناع حلفائهم الغربيين، وتهيئة المناخ المناسب والآمن لجلب رأس المال والحصول على الموافقات اللازمة لإنعاش صناعة الأسلحة المحلية، كونه المخرج الأخير الذي يكفل استمرارهم في القتال.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com