تقرير: خطأ مقاول يكشف ملجأ بوتين السري (صور)

تقرير: خطأ مقاول يكشف ملجأ بوتين السري (صور)

نشر موقع "إنسايدر" الأمريكي نسخًا توضيحية من مخططات قال إنها تعود لمخبأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السري.

وأوضح الموقع أنه حصل على تلك المخططات عندما قامت شركة Metro Style، وهي مقاول روسي انتهت صلاحيته الآن، بنشرها على موقع الويب الخاص بها لعرض أعمالها في أوائل عام 2010، لافتًا إلى أنها كانت قابلة للعرض بشكل علني على الإنترنت الروسي في أواخر عام 2016.

وقال الموقع في تقرير نشره الأربعاء الماضي: "قد تعتقد أن المهندسين المعماريين الذين صمموا قصر فلاديمير بوتين فكروا في كل شيء.. المجمع الذي تبلغ مساحته 190 ألف قدم مربع، والذي تبلغ تكلفته مليار دولار، ويقع على منحدر وعر يطل على البحر الأسود، يتمتع بكل رفاهية يمكن أن يرغب فيها أي مستبد".

ولفت أن "للقصر كنيسته الخاصة وقبو النبيذ والكازينو، كما يحتوي على صالة للشيشة كاملة مع قطب متجرد ومشتل، وحلبة للتزلج على الجليد لألعاب الهوكي التي يحب بوتين لعبها مع الأصدقاء المقربين".

وأضاف أنه تم عزل منزل بوتين الإمبراطوري عن البلد الذي يحكمه بمساحة 17000 فدان من الغابات ومنطقة حظر طيران خاصة، واصفًا الاحتياطات المأخوذة لحماية الرئيس الروسي بأنها "أكثر من مجرد جنون العظمة من جانب بوتين".

وقال التقرير إنه "على الرغم من كل هذه الرفاهيات والدفاعات الشبيهة بالقلعة، يبدو أن بناة القصر قد أهملوا أحد التفاصيل المهمة.. لقد فشلوا في إخفاء الخطط التي تظهر نفقين متقاربين يمتدان تحت مجمع القصر، وهي خطط يمكن لأي جهاز أمن دولة مختص أن يقاتل بأقدامه لإبقائها سرًا".

وأوضح أن "المجمع الموجود تحت الأرض أسفل قصر بوتين يتكون من نفقين منفصلين متصلين بواسطة مصعد ينزل بحوالي 50 مترًا تحت السطح".

وتابع: "تُظهر المخططات المعمارية أن الأنفاق المغطاة بالخرسانة السميكة مزودة بما يكفي من المياه العذبة والتهوية والكابلات الواسعة لدعم شاغلي الشخصيات المهمة لأيام أو أسابيع في كل مرة".

ونقل الموقع الأمريكي عن المسؤول السابق في وزارة الخارجية الذي عمل على سياسة روسيا وأوكرانيا، مايكل سي كيميغ، قوله: "لدى بوتين الكثير من القلق بشأن كونه الزعيم غير الشرعي تمامًا لروسيا.. لذلك، ومع العلم أن شرعيته لا يتم تأمينها بالكامل من خلال الانتخابات، فإنه سيسعى إلى تحقيق أقصى قدر من سلامته الشخصية من خلال مجموعة من المساكن الشخصية المحمية جيدًا".

أخبار ذات صلة
بوتين: الغرب يريد تدمير روسيا ولن نسمح بذلك

ووفق "إنسايدر"، تظهر مخارج تلك الأنفاق أسفل مجمع القصر مباشرة، على الجرف الصاعد المرتفع من الشاطئ، ويتضمن النفق السفلي ممرًا متحركًا يؤدي إلى المخرج.

وقال Thaddeus Gabryszewski، المهندس الإنشائي المطلع على الهياكل الدفاعية الذي راجع المخططات لـ "إنسايدر": "يحتوي إنشاء النفق هذا على جميع أنواع السلامة والأمن.. هناك نظام حريق، هناك مياه، وهناك مجارٍ، ويقصد بها شخص ما من أجل البقاء على قيد الحياة أو الهروب".

وبين التقرير أن طول النفقين يبلغ حوالي 40 و60 مترًا على التوالي، وبعرض 6 أمتار، مما يخلق حوالي 6500 قدم مربع من مساحة المعيشة المحتملة التي تحمل علامات على أنها مقاومة للانفجار.

وبين التقرير أن اللافت للنظر بشكل خاص هو 16 رفًا للكابلات، كل منها بعرض قدم تقريبًا، مدمجة في جدار النفق السفلي، مشيرًا إلى أنه تم تصميم هذه الرفوف لكابلات "القناة" التي يمكنها نقل الكهرباء والإضاءة والأسلاك النحاسية وكابلات الألياف الضوئية اللازمة لمركز القيادة.

وأكد أن الرسم التخطيطي القاطع الذي يوضح الجزء الداخلي من عمود المصعد الذي يربط بين النفقين يشير إلى ستة أعمدة تهوية منفصلة مصممة لتوصيل الهواء النقي أو المرشح إلى ركاب النفق.

وكان من الممكن تصميم أعمدة التهوية المتعددة والنفقين المنفصلين مع وضع هجوم كيميائي في الاعتبار، مما يجعل من الصعب تقييد إمداد القصر بالكامل من الهواء النظيف؛ إذ يمكن أن تخدم قنوات الكابلات المتعددة أغراضًا مماثلة.

وقال Gabryszewski إن بوابتين منفصلتين على سفح التل "تخلقان دعامة ثانوية وثالثة للتهوية.. فإذا كان هناك نوع من الهجوم، فإن بوتين لديه مصدران لسحب الهواء، أحدهما مرتفع والآخر منخفض".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com