الرئيس السنغالي مع زعيم المجلس العسكري المالي
الرئيس السنغالي مع زعيم المجلس العسكري المالي رويترز

سباق بين تحالف الساحل و"إيكواس" لاستمالة دول المنطقة

وسط جهود من دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" من أجل إعادة الدول المنسحبة منها إلى عضويتها، تحاول دول الساحل الأفريقي بدورها استمالة المزيد من الدول إليها.

وقد واجهت وساطة الرئيس السنغالي باسيرو ديوماي فاي مع دولتي مالي وبوركينا فاسو للعودة إلى "إيكواس" مقاومة من حليفتهما النيجر.

جاء ذلك بعدما وجه رئيس وزراء النيجر علي مهامان لامين زين نداء إلى "إيكواس" للانضمام إلى تحالف دول الساحل الثلاثي.

وغداة زيارة ديوماي فاي البلدين، انتهز لامين زين المشاركة في اجتماع بنك التنمية الأفريقي في العاصمة الكينية نيروبي ليوجه نداء إلى الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا للانضمام إلى تحالف دول الساحل الذي أسسته مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

نقدر سيادة القارة وكرامتها
رئيس وزراء النيجر

وقال رئيس الوزراء النيجري "لا أريد أن أكون مستفزا بندائي، لأن بعض دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا قد ترغب في ذلك؛ لأننا نقدر سيادة القارة وكرامتها".

وبحسب بعض المحللين، فإن هذا التصريح الذي أدلى به رئيس الحكومة النيجرية يعتبر استفزازا لدول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا التي تتفاوض حاليًّا من أجل عودة الأعضاء الثلاثة إليها. فيما يرى البعض أن التكتل الثلاثي يعتبر بديلا واعدا ويقدم نهجا أكثر شمولا وتركيزا على السيادة.

وتعد هذه آخر رسالة إلى نيجيريا التي كلفت الرئيس السنغالي بمهمة الوساطة مع المنسحبين من المنظمة، إذ قام بزيارة مالي وبوركينا فاسو الخميس لبضع ساعات.

لكن رئاسة مالي أشارت إلى أن هذه الزيارة تهدف إلى تعزيز روابط التعاون التجاري على محور باماكو-داكار.

ونشرت وكالة الأنباء الأفريقية تقريرًا تقول فيه إن التبادل التجاري بين السنغال ومالي يعد محوريًّا لكليهما، ويفرض عليهما تجاوز حالة الجفاء.

 وحسب التقرير فإن مالي تحتل المرتبة الأولى بين عملاء السنغال الأفارقة، إذ إنه في عام 2022، بلغت صادرات السنغال إلى أفريقيا 1,404.5 مليار فرنك أفريقي، كان 50.5 في المئة منها موجهة إلى مالي.

وترجع أهمية محور دكار – باماكو إلى غياب أي منفذ بحري عن دولة مالي الحبيسة، واعتماد مالي بشكل كبير على ميناء دكار لاستيراد أغلب حاجياتها من البضائع الدولية، في ظل وجود قطار لنقل البضائع يربط دكار وباماكو.

 ومنذ تنصيبه في 2 أبريل نيسان، قام باسيرو ديوماي فاي بزيارة موريتانيا ونيجيريا وغامبيا وغينيا بيساو وساحل العاج وغينيا.

أخبار ذات صلة
الرئيس السنغالي يتولّى "جهود وساطة" مع الدول المنسحبة من "إيكواس"

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com