نجاد يتقدم رسميًّا بالترشح لرئاسة إيران
نجاد يتقدم رسميًّا بالترشح لرئاسة إيرانا ف ب

بـ"إيماءة".. نجاد يكشف إمكانية تأييد أهليته للرئاسة

مع انتهاء الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد من تسجيل اسمه ضمن قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية المبكرة المقررة في الـ28 من الشهر الجاري، واجه عددًا من الأسئلة، لعل أبرزها إمكانية تأييد أهليته من قبل مجلس صيانة الدستور.

وقال نجاد وهو يرفع بطاقة ميلاده إلى الصحفيين حين سألته صحفية إيرانية "السيد الدكتور هل سيؤيدون أهليتك؟"، فيما اكتفى نجاد بـ"الصمت والابتسام" دون أن يوضح طبيعة ودلالة ذلك.

ورأت وسائل إعلام إصلاحية في ذلك دلالة على وجود قرار مسبق من مجلس صيانة الدستور الذي يشرف عليه رجل الدين المتشدد أحمد جنتي بالسماح لنجاد بالترشح والمصادقة على أهليته.

أخبار ذات صلة
أحمدي نجاد يترشح لانتخابات الرئاسة الإيرانية (فيديو)

ووفق موقع "إصلاحات" التابع للإصلاحيين، فإن تأخر نجاد لبعض الوقت لتسجيل اسمه ضمن قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية جاء من أجل التنسيق المسبق لضمان المصادقة على أهليته.

وأضاف نجاد وهو يخاطب الصحفيين وهو يرفع بطاقة ميلاده "هذا محترم جدًّا، وهو مصنوع في إيران، لقد اشتقت إليكم جميعًا".

ودخل نجاد إلى مقر لجنة الانتخابات في طهران، بينما كان يحتشد العشرات من أنصاره أمام مبنى المقر وهم يهتفون له "جاء خادم الشعب".

ورافق نجاد إلى مقر اللجنة وزير العمل في حكومته، شيخ إسلامي، والرئيس التنفيذي السابق لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، علي أكبر جوانفكر.

وتولى نجاد منصب رئاسة الجمهورية لدورتين متتاليتين منذ عام 2005 وحتى 2013، وقد ابتعد عن خط ما يسمى بـ"الثورة الإسلامية وولاية الفقيه".

وفي الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2017، نصح المرشد علي خامنئي نجاد بعدم الترشح للانتخابات، لكن الأخير سجل اسمه ضمن المرشحين وجرى رفض أهليته من قبل مجلس صيانة الدستور.

وفي الانتخابات السابقة التي جرت عام 2021 والتي فاز فيها الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي، قدم نجاد اسمه كمرشح لكن قوبل بالرفض أيضًا؛ ما دفعه إلى شن هجوم حاد على رئيس مجلس صيانة الدستور رجل الدين المتشدد أحمد جنتي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com