منجم لليورانيوم في أرليت، النيجر
منجم لليورانيوم في أرليت، النيجررويترز - أرشيفية

النيجر.. مفاوضات سرية لصفقة محتملة تمنح طهران 300 طن من اليورانيوم

سلطت المفاوضات السرّية بين المجلس العسكري الحاكم في النيجر وإيران، الضوء على اتفاق محتمل لبيع 300 طن من خام يورانيوم نيامي إلى طهران، بقيمة 56 مليون دولار أمريكي، بحسب ما أوردت مجلة "جون أفريك".

وجذبت الصفقة المحتملة، التي تحدثت عنها المجلة الفرنسية المختصة بالشأن الأفريقي "Africa Intelligence"، انتباه واشنطن وباريس، في حين أن السلطات النيجرية ترفض مزاعم إجراء مثل هذه المفاوضات.

وأشارت المجلة إلى أن اليورانيوم يُعتبر منتج التصدير الرئيس للنيجر، من المناجم، التي تديرها المجموعة الفرنسية "أورانو" في مدينة أرليت الصناعية منذُ عام 1971.

أخبار ذات صلة
صحيفة روسية تكشف "حيلة" النيجر للتعجيل برحيل القوات الأمريكية

الالتزام بالعقوبات الدولية

ونقلت المجلة عن شركة "أورانو"، باعتبارها مشاركة في النيجر، قولها إنه لم يتم الاتصال بها من قبل نيامي أو طهران لإجراء مثل تلك المفاوضات، مؤكدة التزامها الصارم بالعقوبات الدولية، التي تحظر بيع اليورانيوم لإيران.

ورغم أن المجلس العسكري في النيجر نفسه كشف عنها في شهر نيسان/أبريل الماضي، إلا أنه أنكر مزاعم المفاوضات واستنكر اتهامات واشنطن، وفقًا للمجلة.

ونوهت إلى الجهود الدبلوماسية، عن ضمانات بشأن عدم بيع اليورانيوم للإيرانيين، مبينة أن وصول القوات شبه العسكرية الروسية "فاغنر" إلى نيامي في شهر نيسان/أبريل الماضي أضاف بُعدًا لهذا الوضع المتوتر.

وسيلة للضغط

وأكدت المجلة أنه رغم النفي الرسمي، تعترف مصادر حكومية بأن إيران أعربت عن اهتمامها بشراء اليورانيوم، مع أن القيود اللوجستية والعقود القائمة حالت دون التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

ولفتت إلى أن عمليات استخراج اليورانيوم استؤنفت من قبل "أورانو" في شهر فبراير/شباط الماضي، فيما تهدد السلطات النيجرية بسحب تصاريح استخراج اليورانيوم الممنوحة لشركتي "أورانو" و"جوفي إكس" الكندية، في مسعى من السلطات النيجرية إلى الاستفادة من ارتفاع أسعار اليورانيوم للتخفيف من آثار العقوبات الاقتصادية.

أخبار ذات صلة
من النيجر إلى بوركينا فاسو.. تصاعد الغضب الشعبي ضد أمريكا

وذكرت أن مفاوضات مماثلة بشأن اليورانيوم تعود إلى عدة أشهر، حيثُ عقدت اجتماعات بين مسؤولين نيجريين وإيرانيين وروس، بعد تسهيل تلك المحادثات من قبل روسيا، والتي يمكن ربطها باتفاقياتها مع إيران في سياق الحرب في أوكرانيا.

واعتبرت المجلة أنه يمكن لهذه المفاوضات أن تكون بمثابة أداة لنيامي للحصول على شروط أكثر فائدة من المشغلين الغربيين لليورانيوم الخاص بها، لافتة إلى أحداث سابقة استخدم فيها زعماء النيجر اليورانيوم كوسيلة للضغط في علاقاتهم الدولية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com