نتنياهو وبايدن
نتنياهو وبايدنرويترز

"الغارديان": تحوّل في الموقف الدبلوماسي الأمريكي تجاه إسرائيل

أكدت صحيفة الغارديان البريطانية تزايد المشاعر العالمية ضد إسرائيل، في ظل تطورات الحرب في غزة.

واعتبرت الصحيفة، في تقرير لها، أن قرار الولايات المتحدة الامتناع عن استخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار مجلس الأمن بشأن وقف إنساني لإطلاق النار يدل على تحوّل في الموقف الدبلوماسي الأمريكي.

وأوضحت أن التوترات تعمقت بين الولايات المتحدة وإسرائيل، مع تصاعد الضغوط الدبلوماسية فيما يتعلق بالصراع الدائر في غزة.

التقرير ذكر أنه على الرغم من التصريحات الأمريكية العلنية الداعمة للحملة العسكرية الإسرائيلية، فإنه خلف الأبواب المغلقة، أصبحت الخلافات بين الطرفين والقضايا التي لم يتم حلها والتي تحيط بإستراتيجية إسرائيل واضحة بشكل متزايد.

وبحسب الصحيفة، فإن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس جو بايدن في سان فرانسيسكو، والتي يبدو أنها تؤيد عمليات إسرائيل في غزة وادعاءاتها فيما يتعلق باستخدام مستشفى الشفاء من قبل حركة حماس، أعطت موافقة واضحة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. ومع ذلك، فإن هذا الدعم العام يتناقض مع نمط من الحذر الخاص والتوترات المتصاعدة في العلاقات الثنائية.

احتجاجات عالمية ضد إسرائيل والموقف الأمريكي
احتجاجات عالمية ضد إسرائيل والموقف الأمريكيرويترز

واعترف إيلي كوهين، وزير الخارجية الإسرائيلي، بالضغوط الدبلوماسية من أجل وقف إطلاق النار في غضون "أسبوعين إلى 3 أسابيع"، بينما أشارت الصحيفة إلى أن التقارير أكدت أن القوات الإسرائيلية وضعت خططًا مختلفة تعتمد على المشهد السياسي المتطور.

وأضافت أن علامات الضغط بدات تظهر على إسرائيل، حيث ألمح بايدن إلى تحول في التكتيكات الإسرائيلية خلال مداهمة مستشفى الشفاء، ما يشير إلى الابتعاد عن الإستراتيجيات السابقة مع وجود مفاوضات خاصة ضمنية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وبالرغم من ادعاءات إسرائيل والولايات المتحدة بشأن استخدام "حماس" للمستشفى كمركز للقيادة، فإنها بقيت شكوكًا غير مؤكدة، ما يثير تساؤلات حول اختفاء مقاتلي حماس، وفقًا للتقرير.

وأوضحت الصحيفة أن الاختلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل واضح في خططهما لمرحلة ما بعد الحرب في غزة أيضًا، فبينما يدعو القادة الإسرائيليون إلى وجود كبير لإسرائيل في القطاع، يؤكد بايدن والمسؤولون الأمريكيون على الحكم الذي يقوده الفلسطينيون والطريق إلى حل الدولتين، ما يكشف عن فجوة كبيرة في وجهات النظر.

ووفق الصحيفة، تحمل هذه المواجهة الدبلوماسية آثارًا على المشهد السياسي في كلا البلدين، حيث يواجه نتنياهو ضغوطًا داخلية، بينما يتنقل بايدن في توازن دقيق بين دعم إسرائيل والحفاظ على التحالفات الدولية ذات الأهمية لمصالح الولايات المتحدة، إضافة إلى الدعم الساحق من جانب الرأي العام الأمريكي لوقف إطلاق النار.

ومع تصاعد التوترات، يسلط الصدع بين الولايات المتحدة وإسرائيل الضوء على تداعيات جيوسياسية أوسع نطاقاً وهشاشة التحالفات الدولية، الأمر الذي قالت الصحيفة إنه يشكل تحديات أمام قادة البلدين في إدارة الصراع الدائر في غزة.

المصدر: صحيفة الغارديان البريطانية

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com