الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين(أ ف ب)

تقرير: بوتين يريد إثارة الغضب تجاه الغرب بشأن الصراع في الشرق الأوسط

كشف تقرير نشره موقع "إنسايدر" الأمريكي أن لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إستراتيجية تعتمد على "إثارة الغضب" تجاه الغرب بشأن الصراع في الشرق الأوسط.

وذكر الموقع في تقرير، أن "بوتين على استعداد لتحدّي حتى علاقاته الطيبة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على أمل الحصول على الدعم من الدول التي تعارض الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة".

وأضاف أن الأحداث الأخيرة في داغستان "اتخذت منحى غير متوقع عندما أطلق بوتين ادعاءات بأن الغرب كان مسؤولاً عن الاضطرابات".

وخلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي، قال بوتين إن شبكات التواصل الاجتماعي حرّضت على تلك الأحداث، وأشار إلى أن أوكرانيا قد تكون مصدر ما نشرته تلك الشبكات، وبمشاركة أجهزة خاصة غربية، وعلاوة على ذلك اتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء حرب إسرائيل على قطاع غزة، بحسب الموقع.

ووفق الموقع، "تشكل التصريحات التي أدلى بها بوتين جزءًا من إستراتيجية أوسع لإقناع العالم بأن الغرب خصم، وتقتنع بعض الدول بهذه السردية".

أخبار ذات صلة
بوتين يتهم الغرب وأوكرانيا بالوقوف وراء شغب داغستان

وأشار إلى أن إستراتيجية الرئيس الروسي هذه "يمكن أن تعمق الانقسامات بين الولايات المتحدة وإسرائيل وأوروبا من جهة، ودول في الشرق الأوسط وما يسمّى بالجنوب العالمي، بما في ذلك البرازيل، والهند، وباكستان، وإندونيسيا، والصين، من جهة أخرى".

وتابع الموقع: "تعمل الولايات المتحدة بنشاط على حشد المعارضة العالمية ضد روسيا من خلال تسليط الضوء على الهجمات على البنية التحتية، وانتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها الجيش الروسي في أوكرانيا، إلا أن دعمها الذي لا يتزعزع للحرب الإسرائيلية على غزة، والتي أدت إلى مقتل أكثر من 8 آلاف شخص، جعلها عرضة لاتهامات بالنفاق".

ولفت إلى أن "يبدو أن بوتين يستفيد من هذا الانقسام من خلال تصوير الولايات المتحدة باستمرار على أنها مصدر الاضطرابات، ولا يقتصر هدفه على تعزيز التحالفات القائمة، مثل التحالفات مع سوريا وإيران، اللتين تدعمان حماس، فحسب، بل أيضًا كسب تأييد دول الخليج".

وختم الموقع بالقول إن "الرئيس الروسي يستخدم هذه المواقف لخلق الانقسامات والترويج لفكرة أن الغرب هو المصدر الحقيقي لعدم الاستقرار والفوضى في العالم، وهذه الإستراتيجية ليست لها آثار على العلاقات الدولية فحسب، بل إنها تتحدى أيضًا الوحدة والتعاون بين البلدان في جميع أنحاء العالم".

المصدر: موقع "إنسايدر" الأمريكي

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com