ماكرون وبوتين خلال اتصال سابق عبر الفيديو
ماكرون وبوتين خلال اتصال سابق عبر الفيديو أ ف ب

غضب على ضفتي الأطلسي.. باريس تدعو موسكو للاحتفاء بـ"إنزال النورماندي"

أشعلت دعوة وجهتها باريس إلى موسكو، لحضور الاحتفال بذكرى إحدى أبرز المحطات في الحرب العالمية الثانية، موجة غضب على ضفتي الأطلسي؛ لما تنطوي عليه الدعوة من بعد رمزي، ومرونة حيال روسيا التي تحارب أوكرانيا في تحد للمعسكر الغربي.

وقالت صحيفة "بوليتيكو" إن قرار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، دعوة ممثل عن الحكومة الروسية لحضور احتفال الشهر المقبل بالذكرى الـ80 لإنزال نورماندي، أثار غضب البيت الأبيض وبعض القادة الأوروبيين.

وأبلغ مسؤولان في إدارة الرئيس جو بايدن، المجلة بأنه رغم استياء البيت الأبيض إلا أن الدعوة الفرنسية وجهت لروسيا وستتفهمها واشنطن، وأعربا عن أملهما في أن يذكّر الاحتفال بأن "الروس قاتلوا بالفعل نازيين حقيقيين في السابق، وليس نازيين وهميين في أوكرانيا"، في إشارة الى الخطاب الإعلامي الروسي الذي يصف قادة كييف بالنازيين.

ودعت فرنسا ممثلًا عن الكرملين لحضور الاحتفال، وهو ما يتيح فرصة تلاقٍ مع الرئيس بايدن في المسارات الرسمية للاحتفال.

ومن غير الواضح، حتى اللحظة، من سيمثل الكرملين في الاحتفال الذي يعيد إلى الأذهان تحالف الغرب مع روسيا من أجل القضاء على النازية.

أخبار ذات صلة
صحيفة: زعيم حزب "فرنسا المتمردة" يسير على خطى جيفارا في أفريقيا

وتطرقت المجلة إلى قلق بعض القادة الأوروبيين من أن دعوة الكرملين ستقوض الطبيعة الرمزية للاحتفال، الذي يركز على الديمقراطية، فضلًا عن خلق تعقيدات تتعلق بالبروتوكولات والارتباطات الدبلوماسية.

وينظر كبار أعضاء فريق الأمن القومي داخل إدارة بايدن، وحتى الرئيس نفسه، إلى ماكرون كشخص يعتقد أن له نفوذا على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب المجلة، التي نقلت عن مسؤول في الإدارة الأمريكية، قوله إن الإدارة الأمريكية تنظر إلى الدعوة الفرنسية من هذه الزاوية.

وقال رئيس الشؤون الخارجية في مجلس النواب مايكل ماكول، وهو جمهوري من تكساس: "من المخيب للآمال أن تدعو فرنسا ممثلا لروسيا لإحياء ذكرى حدث يعتقد الروس أنفسهم علانية أنه لا جدوى منه".

أخبار ذات صلة
فرنسا تكشف هوية المتهم بإضرام النار في كنيس يهودي

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن "هذه الدعوة تحدث في الوقت الذي تهدد فيه روسيا علنا بحرب عالمية أخرى".

وتحتفي أوروبا والولايات المتحدة وكندا في الـ6 من حزيران/يونيو، بمناسبة الذكرى الـ80 لإنزال نورماندي، بتحالفهم التاريخي ضد ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

ويستقبل ماكرون ضيوفه من كبار الشخصيات السياسية في أوماها بيتش، أحد الشطآن الخمسة لإنزال نورماندي، الذي تكبد فيه الأمريكيون الذين حوصروا بالدفاعات الألمانية، خسائر فادحة.

ويعد الإنزال، الذي حصل عام 1944 محطة رئيسة في تحرير أوروبا من النازية والأكبر في التاريخ من حيث عدد السفن المشاركة، إذ أنزلت 6939 سفينة 132700 عنصر معظمهم من البريطانيين والأمريكيين والكنديين في نورماندي بشمال فرنسا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com