الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنGETTY

ما سر المكالمة التي يحتاج بايدن إلى إجرائها قبل "القرار الحاسم"؟

 كثيرة هي القرارات الحاسمة التي كان على الرئيس الأمريكي جو بايدن البت بها، وكان يتبع الأسلوب ذاته على الدوام لاتخاذ القرار.

 ورغم وجود مستشارين بارزين في البيت الأبيض يعتمد عليهم، لا سيما رئيس موظفي البيت الأبيض جيف زينتس، ونائب مستشار الأمن القومي جون فاينر، إلا أن بايدن يبقى متشككا ويحتاج إلى إجراء مكالمة ضرورية لاتخاذ القرار وحسم الأمر، تُظهر مقدار اعتماد الرئيس الثمانيني على "عقيدته" الراسخة لاتخاذ القرارات الحاسمة.

أخبار ذات صلة
ميدفيديف يهاجم بايدن: "مجنون" ووصمة عار على أمريكا

ويكشف الصحفي في "واشنطن بوست"، تايلر بيغر، في مقال له، سر هذه المكالمة، ساردًا أحد المواقف في البيت الأبيض عندما كان على بايدن البت في صفقة بين فنزويلا والولايات المتحدة تتضمن إفراج الأولى عن 30 سجينا أمريكيا مقابل العفو عن أحد حلفاء الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وينقل بيغر على لسان مصدرين في البيت الأبيض، لم يكشف عن هويتيهما، كيف يتم طبخ القرارات الحاسمة في البيت الأبيض، فبعد استشارة بايدن لكل من زينتس وفاينر، طلب الاتصال بشخص ما في ديلاوير.

في الجانب الآخر على الهاتف يرد صديق بايدن المقرب على المكالمة، وهو السيناتور الديمقراطي كريس كونز، خريج كلية اللاهوت بجامعة ييل.

كونز يومها طمأن الرئيس وكأنه منجم يقرأ الطالع، فما كان من بايدن سوى إقرار الصفقة على الفور ومن دون أدنى تردد.

وينقل الصحفي في واشنطن بوست عن المصدرين تأكيدهما أن لا أحد يثق به بايدن مثل صديقه من ديلاوير كريس كونز.

وكريس اسمه الكامل كريستوفر أندرو كونز، من مواليد العام 1963، وهو محامٍ وسياسي أمريكي، وعضو في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير منذ العام 2010.

نشأ كونز في هوكسين بولاية ديلاوير، بعد تخرجه من كلية أمهرست في ولاية ماساتشوستس، حصل على الدراسات العليا بعلم اللاهوت من جامعة ييل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com