أطفال نازحون في الهند
أطفال نازحون في الهند أ ف ب

تقرير صادم عن نزوح الأطفال بسبب الكوارث الطبيعية

حذرت منظمة "يونيسف" من الفيضانات والعواصف والجفاف والكوارث التي يغذيها الاحترار المناخي والتي أدت إلى نزوح 43.1 مليون طفل بين عامي 2016 و2021.

وأكدت المنظمة الأممية، أن هذه الأرقام تمثل "الجزء الظاهر من جبل الجليد" فقط، على حد تعبيرها.

وروت المنظمة العديد من القصص والروايات التي تظهر حجم المعاناة التي يعانيها الأطفال في مناطق مثل كالفيورنيا والسودان وغيرها.

ويفيد التقرير، أنه بين عامي 2016 و2021، أدت أربعة أنواع من الكوارث المناخية (فيضانات، عواصف، جفاف، وحرائق) إلى نزوح 43.1 مليون طفل داخل 44 دولة، وتتصدر الفيضانات والعواصف نسبة النزوح بنسبة 95% وفقًا للتقرير.

عمليات نزوح جراء الفيضانات
عمليات نزوح جراء الفيضاناتأ ف ب

وقالت لورا هيلي، إحدى معدي التقرير: "هذا يعادل حوالي 20 ألف عملية نزوح للأطفال يوميًّا".

وأشارت إلى أن هؤلاء الأطفال يتعرضون لمخاطر متعددة، بدءًا من انفصالهم عن أسرهم وصولًا إلى تعرضهم لشبكات الاتجار بالأطفال.

يشار إلى أن هذه الأرقام تشمل عمليات نزوح الأطفال رسميًّا فقط، ولا تعكس عدد الأطفال الذين نزحوا، حيث يمكن لطفل واحد أن ينزح أكثر من مرة.

وشددت هيلي على أن هذا "الجزء الظاهر من جبل الجليد"، وأن هناك تحديات أكبر تواجه الأطفال والعائلات المتضررة.

ولفت التقرير إلى أن التوقعات تظهر أن فيضانات الأنهار وحدها قد تتسبب في 96 مليون عملية نزوح للأطفال في السنوات الثلاثين المقبلة، بينما قد تتسبب الرياح المصاحبة للأعاصير في 10.3 مليون عملية نزوح.

ودعت منظمة "يونيسف" قادة العالم إلى معالجة هذه القضية في مؤتمر المناخ COP28 الذي سيُعقد في دبي خلال الأسابيع القادمة.

وتعتبر الفلبين والهند والصين، البلدان الأكثر تضررًا بنسبة 23 مليون عملية نزوح للأطفال خلال ست سنوات بسبب عدد سكانهم الكبير وموقعهم الجغرافي.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com