رئيس الوزراء الفرنسي جابرييل أتال
رئيس الوزراء الفرنسي جابرييل أتالأ ف ب

"لوموند": اليمين الفرنسي يحمي أتال من السقوط المبكر

تستعد الأحزاب اليسارية الأربعة، في البرلمان الفرنسي "الجمعية الوطنية"، لحجب الثقة عن رئيس الوزراء الجديد جابرييل أتال، وهو إجراء رمزي اعتيادي للمعارضة، لكن المقترح يواجه الفشل في ظل غياب اليمين المتطرف، بحسب صحيفة "لوموند".

وتقول الصحيفة، إن أتال، يتعرض لنفس الموقف الذي واجهته رئيسة الحكومة السابقة، إليزابيث بورن، من قبل 4 أحزاب يسارية وهي: فرنسا المتمردة، والحزب البيئي، والاشتراكي، والشيوعي.

وقالت الصحيفة الفرنسية، إن اليسار لا ينوي منح الناشط الاشتراكي السابق، جابريال أتال فرصة، موضحة أنه تم إطلاق المبادرة في 30 يناير/كانون الثاني الماضي، حتى قبل خطاب السياسة العامة لرئيس الوزراء الجديد".

ومن جانبه، قال بوريس فالود، رئيس المجموعة الاشتراكية في البرلمان: "إن حجب الثقة يأتي لأن أتال لم يرغب في الخضوع للتصويت".

أخبار ذات صلة
تحرك لحجب الثقة عن "أتال" بعد أسبوع من تعيينه رئيسا للحكومة الفرنسية

وبدوره، قال ماتياس تافيل، النائب عن حزب فرنسا المتمردة: "هذه الحكومة يجب أن تسقط، تسقط بسرعة".

ووصف اليسار الفرنسي في بيان مقترح حجب الثقة، جابرييل أتال بأنه "قبطان قارب هائم مستعد لاستخدام المادة 49.3 من الدستور، التي تسمح باعتماد نص دون تصويت، مثل الرئيسة السابقة".

وكتب النواب اليساريون: "هذه الحكومة غير المسؤولة، التي لم تتشكل بعد، بدأت بالفعل في اقتراف الفضائح وهذه أسباب عدم الثقة".

وقالت "لوموند": "يمكن لرئيس الوزراء أن يظل هادئا"؛ لأنه "بدون أصوات اليمين واليمين المتطرف، لن يكون أمام الاقتراح فرصة للوصول إلى 289 صوتًا المطلوبة لإسقاط حكومته".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com