إسرائيل تطرح مناقصات لبناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية

إسرائيل تطرح مناقصات لبناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية

طرحت إسرائيل مناقصات على موقع إلكتروني حكومي لبناء أكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية المحتلة رغم التزامها في اجتماع أيدته الولايات المتحدة في شهر فبراير/شباط الماضي، بوقف مناقشة بناء وحدات جديدة لمدة أربعة أشهر.

ومنذ الاجتماع، الذي عُقد في الأردن وحضره مسؤولون أمريكيون ومصريون وأردنيون وفلسطينيون وإسرائيليون، طرحت سلطة أراضي إسرائيل على موقعها الإلكتروني مناقصات في أوقات مختلفة لبناء نحو 1248 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

وهذه المستوطنات هي بيتار عيليت وإفرات وكريات أربع ومعاليه أفرايم وكرني شمرون، إلى جانب 89 وحدة في مستوطنة جيلو بالقدس الشرقية.

أخبار ذات صلة
إسرائيل تُصادق على بناء وحدات استيطانية جديدة وتمدد إغلاق الضفة وغزة

وقالت وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية إن "جميع المناقصات التي طُرحت متوافقة مع اللوائح وحصلت على التصاريح المطلوبة، ومنها تصاريح وزير الدفاع"، ولم يصدر تعليق من وزارة الدفاع.

ويأتي التوسع في مستوطنات الضفة الغربية ضمن أكثر القضايا المثيرة للجدل بين إسرائيل والفلسطينيين والمجتمع الدولي منذ عقود، واستمرت إسرائيل في بناء المستوطنات رغم الدعوات المتكررة من جانب الحلفاء، ومنهم الولايات المتحدة، لوقفها.

وأفاد تقرير صادر عن لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بأن نحو 700 ألف مستوطن يعيشون في 279 مستوطنة في الضفة الغربية والقدس الشرقية، بعد أن كان عددهم 520 ألفاً في 2012.

ويقول الفلسطينيون إن التوسع في بناء المستوطنات اليهودية على الأراضي المحتلة يقوِض مساعيهم لإقامة دولة تتوفر لها مقومات الاستمرار، فيما ترى معظم الدول أن هذا البناء غير قانوني بموجب القانون الدولي.

أخبار ذات صلة
رفض فلسطيني لقرار إسرائيلي يسمح بالعودة إلى 4 مستوطنات

وترفض إسرائيل ذلك وتشير إلى وجود روابط دينية وتاريخية وسياسية لها مع الضفة الغربية، فضلاً عن المصالح الأمنية.

وتمضي الحكومة الائتلافية المكونة من أحزاب دينية وقومية بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قُدماً في خطط التوسع الاستيطاني منذ تشكيلها أواخر شهر ديسمبر/كانون الأول 2022.

وقالت حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان إن اللجنة المعنية بالإشراف على الخطط الاستيطانية وافقت في فبراير/شباط على الترويج لأكثر من 7 آلاف وحدة استيطانية، معظمها داخل الضفة الغربية.

وفي شهر مارس/آذار الماضي، مهد الكنيست الطريق أمام بعض المستوطنين للعودة إلى أربع مستوطنات في الضفة الغربية بعد تعديل قانون أمر بإجلائهم منها في 2005.

تسعى الحكومة الإسرائيلية المتطرفة من خلال ممارسة النشاطات الاستيطانية لعدم الوصول إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس
واصل أبو يوسف

ورغم تعثر محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين منذ 2014، فإن الولايات المتحدة ساعدت في تنظيم اجتماعين في الأردن ومصر هذا العام في محاولة لتهدئة تصاعد العنف المستمر منذ شهور.

وفي إطار الإجراءات المتفق عليها في اجتماع الأردن في فبراير/شباط، قالت إسرائيل إنها ستوقف مناقشة بناء أي مستوطنات جديدة لمدة أربعة أشهر.

وقال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لرويترز، إن "الحكومة الإسرائيلية المتطرفة تسعى من خلال ممارسة النشاطات الاستيطانية لعدم الوصول إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس".

ويعيش أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية، باستثناء القدس الشرقية، وقد عانوا عقوداً من الحكم العسكري الذي يقول فلسطينيون وبعض الجماعات الحقوقية إنه يرقى إلى سياسة الفصل العنصري، في حين تنفي إسرائيل أنها تمارس سياسة الفصل العنصري بحق الفلسطينيين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com