حزب رئيس الوزراء الهندي يخسر ولاية كبرى جنوب البلاد

حزب رئيس الوزراء الهندي يخسر ولاية كبرى جنوب البلاد

فقد حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند بزعامة رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، السيطرة على ولاية كارناتاكا الجنوبية الرئيسية في مواجهة حزب "المؤتمر" المعارض، اليوم السبت، قبل عام من الانتخابات الوطنية، بحسب النتائج الرسمية.

وقبل هذه الانتخابات، كانت ولاية كارناتاكا الولاية الوحيدة في جنوب البلاد التي يتولى فيها حزب مودي القومي الهندوسي السلطة.

حصل حزب "المؤتمر" على 114 من مقاعد برلمان الولاية وعددها 224 مقعدًا
موقع مفوضية الانتخابات

وتضم ولاية كارناتاكا أكثر من 60 مليون نسمة، أي ما يعادل تقريبًا عدد سكان بريطانيا، وتعد عاصمتها بنغالور المركز التكنولوجي للهند.

وفي حين لم ينته الفرز بعد، حصل حزب "المؤتمر" على 114 من مقاعد برلمان الولاية وعددها 224 مقعدًا، وفق موقع مفوضية الانتخابات.

وأقر قائد حزب بهاراتيا جناتا في الولاية، بي سي يدييورابا، بالهزيمة.

وقال: "سنحلل (أسباب) انتكاسة الحزب.. أنا أقبل النتيجة باحترام".

ونظم الحزب حملة انتخابية واسعة النطاق قام خلالها ناريندرا مودي بنفسه بجولات للترويج لسياسته الهندوسية المتشددة.

ومن المتوقع أن يترشح مودي لإعادة انتخابه في الانتخابات العامة في عام 2024.

أخبار ذات صلة
الهند.. اعتقال نائب من الحزب الحاكم بتهمة الإساءة للنبي محمد

من جهته، شدد حزب "المؤتمر" في حملته على العلمانية ومساعدة الفئات الأكثر فقرًا، متهمًا حزب بهاراتيا جاناتا بالفساد.

ومع ذلك، يعتقد محللون أن تأثير نتائج انتخابات ولاية كارناتاكا سيكون محدودًا على انتخابات العام المقبل، إذ يتوقع أن يضمن حزب بهاراتيا جاناتا فوزه الثالث على التوالي، بشكل كبير.

وسيطر حزب "المؤتمر" وهو حزب سلالة نهرو-غاندي، على السياسة الهندية لعقود، لكنه يشهد تراجعًا منذ سنوات، ويرفع فوزه بولاية كارناتاكا إجمالي عدد الولايات التي يسيطر عليها إلى أربع ولايات فقط.

وفي الانتخابات الأخيرة عام 2018، لم يحصل حزب بهاراتيا جاناتا على الأغلبية في ولاية كارناتاكا، لكنه تولى زمام السلطة بعد عام، إذ يُزعم أنه حقق ذلك عبر إقناع أعضاء الائتلاف الحاكم بالانشقاق.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com