باربكيو، أشهر زعيم عصابات في هايتي
باربكيو، أشهر زعيم عصابات في هايتيرويترز

"باربكيو".. من هو زعيم العصابة الذي يهدد الحكم في هايتي؟

وسط حالة الفوضى العارمة التي تمر بها هايتي، برز في واجهة الأحداث اسم "باربكيو"، أحد أبرز زعماء العصابات المؤثرين في الأحداث الجارية.

ولا تزال هايتي غارقة في أعمال عنف وفوضى سياسية وأمنية خطيرة تجعلها على شفا حرب أهلية بسبب الصراع بين السلطات الحاكمة وعصابات يرأسها جيمي شيريزير (46 عاما)، المعروف باسم "باربكيو"، بحسب "فرانس برس".

شيريزير

ـ ضابط شرطة سابق يرأس تحالف عصابات يسمى "عائلة جي 9"، عطل البلاد مرارا عندما أغلق أكبر محطة نفط في عام 2022 وبسط سيطرته على أجزاء واسعة من هايتي في السنوات الأخيرة بما فيها العاصمة بورت أو برانس.

ـ صار الوجه الظاهر لموجة عنف العصابات في هايتي خلال الأسابيع الأخيرة، حيث حذر الثلاثاء من أن الفوضى الحالية ستؤدي إلى حرب أهلية وحمام دم، "إلا إذا استقال رئيس الوزراء".

وطلب من الأسر عدم إرسال الأطفال إلى المدارس "لتجنب الأضرار الجانبية" مع تصاعد أعمال العنف في أجزاء من العاصمة.

ـ كان الأول ضمن العصابات المسلحة الهايتية، الذي فرضت عليه في أكتوبر/تشرين الأول 2022 عقوبات من قبل الأمم المتحدة وخزانة الدولة الأمريكية.

ـ تضمنت العقوبات التي فرضت عليه حظر السفر، وتجميد الأصول، وحظر الأسلحة.

وقال زعيم العصابة في مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي "ستستمر المعركة بقدر ما يلزم. سنواصل قتال أرييل هنري (رئيس الوزراء). ولتجنب الأضرار الجانبية، أبقوا الأطفال في المنازل".

باربكيو خلال مؤتمر صحفي
باربكيو خلال مؤتمر صحفيرويترز

وقد عقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء اجتماعا طارئا حول الأزمة في هايتي، أعرب في ختامه عن قلقه إزاء تدهور الوضع في البلاد التي تشهد أعمال عنف بسبب مجموعة عصابات، بينما كثفت واشنطن ضغوطها على أرييل هنري رئيس الوزراء لتأمين تسوية سياسية.

وتواجه هايتي، البلد الفقير في منطقة الكاريبي، أزمة سياسية وأمنية وإنسانية خطيرة منذ اغتيال الرئيس جوفينيل مويز في العام 2021.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الصراع أسفر عن مقتل نحو خمسة آلاف شخص العام الماضي ونزوح نحو 30 ألفا من منازلهم.

وحذّر مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك الأربعاء من أن الوضع "لم يعد يحتمل" في البلاد.

أخبار ذات صلة
وسط فوضى عارمة.. عصابات تقترب من السيطرة على هايتي

ومنذ اغتيال الرئيس مويز، يتولى أرييل هنري رئيس الوزراء، السلطة، وكان من المقرر أن يترك منصبه في فبراير شباط، لكنه وافق بدلا من ذلك على اتفاق لتقاسم السلطة مع المعارضة حتى إجراء انتخابات جديدة.

 ودعت الولايات المتحدة الأربعاء، رئيس الوزراء إلى "تسريع" عملية الانتقال السياسي في البلاد وتنظيم انتخابات، دون حضّه على الاستقالة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com