عبدالناصر همتي
عبدالناصر همتيوسائل إعلام إيرانية

عقب ترشحه لانتخابات الرئاسة الإيرانية.. همتي: "زمن الوعود الفارغة ولى"

في ظل الانقسامات الحادة التي تعصف بالتيار الأصولي المعتدل، قدم رئيس البنك المركزي الإيراني السابق، عبدالناصر همتي، الجمعة، أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وهمتي هو عضو في حزب "كوادر البناء" الإيراني، والذي يُعرف بالجناح اليميني المعتدل، وهو حزب منشق عن الجناح اليميني التقليدي المتشدد، والذي تم تشكيله في عهد الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني.

أخبار ذات صلة
الأصولي المتشدد علي رضا زاكاني يقرر خوض انتخابات الرئاسة في إيران

وقال همتي عقب تقديم أوراق ترشحه في مؤتمر صحفي "زمن الشعارات غير المثمرة والوعود الفارغة انتهى، وقد ارتفعت مستويات الفقر بشكل كبير في إيران"

وأضاف: "ما زلت آمل في المستقبل"، مشددا أنه في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية المبكرة المقرر أواخر الشهر المقبل "سيعمل على رفع الحظر، وخلق اتفاق وطني، وإزالة المختلسين من الوصول إلى ثروات الناس".

وأضاف: "الناس يتوقعون من المسؤولين أن ينظموا شؤونهم الاقتصادية دون الهتاف واللعب بالألفاظ، وينبغي تغيير وجهة نظر المجتمع فيما يتعلق بالحكومة".

وأوضح: "لا يمكن تحسين الظروف الاقتصادية إلا من خلال التعاون، واستخدام القوى الفعالة، وتجنب التوترات السياسية غير الضرورية، واستخدام نتائج الاقتصاد".

وقال: "التضخم المتفشي الجامح في هذه الفترة، والانخفاض الحاد في قيمة العملة الوطنية، والتفاقم الخطير للاختلالات في الشبكة المصرفية، واستمرار العقوبات القمعية، قد حدّ بشدة من إمكانية نمو البلاد وتطورها".

من هو همتي؟

عبد الناصر همتي من مواليد محافظة همدان غرب إيران، ويبلغ من العمر 67 عامًا، هو سياسي واقتصادي إصلاحي، كان الرئيس الثامن عشر للبنك المركزي الإيراني في عهد الرئيس السابق حسن روحاني، ويعمل حاليًّا أستاذًا في كلية الاقتصاد في جامعة طهران.

وكان سفيرًا لإيران في الصين ما بين عامي 2016 و2018، ورئيسًا للبنك المركزي الإيراني ما بين عامي 2018 و2021، وهو عضو في حزب كوادر البناء، أحد أحزاب اليمين التقليدي الذي أصبح بعد سنوات من إنشائه جزءًا من حركة الإصلاح الإيرانية.

وبدأ نشاطه السياسي في هيئة الإذاعة والتلفزيون عام 1980، وعمل مديرا عاما للأخبار حتى عام 1989، وكان النائب السياسي لهيئة الإذاعة من عام 1989 إلى عام 1994.

وفي عام 2021، ترشّح لانتخابات الرئاسة الإيرانية، ونال ترشحه موافقة مجلس صيانة الدستور، ليكون ضمن قائمة ضمّت سبعة مرشحين يتسابقون لخلافة الرئيس الإيراني حسن روحاني، وجاء في المركز الثالث بحصوله على حوالي 10% من الأصوات، فيما تصدر الانتخابات الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com