حميده زر آبادي
حميده زر آباديإعلام إيراني

مقربة من خاتمي تكشف لـ"إرم نيوز"موعد حسم مشاركة الإصلاحيين بانتخابات رئاسة إيران

كشفت حميده زر آبادي القيادية في التيار الإصلاحي الإيراني والمقربة من زعيم الإصلاحيين الأسبق محمد خاتمي، السبت، أن قرار مشاركة جبهة الإصلاح في الانتخابات الرئاسية المبكرة سوف يحسم على الأرجح هذا الأسبوع.

وقالت آبادي في تصريحات لـ"إرم نيوز": "سوف تتخذ جبهة الإصلاح قرارها بشأن المشاركة بالانتخابات الرئاسية من عدمها هذا الأسبوع، وذلك بعد اجتماع سيُعقد مع الرئيس الأسبق زعيم الإصلاحيين محمد خاتمي، مساء الأحد".

وجبهة الإصلاحات الإيرانية، هي المجلس الأعلى للأحزاب الإصلاحية الإيرانية، الذي تشكل عام 2019 بعد حل المجلس التنسيقي لجبهة الإصلاحات.

وترأس هذه الجبهة في البداية بهزاد نبوي الذي حلت محله آذر منصوري العام الماضي.

وقد قاطعت هذه الجبهة الانتخابات البرلمانية التي جرت في مطلع مارس/آذار الماضي، لكنها سمحت لأي حزب بالمشاركة بشكل مستقل.

مشاركة معتمدة على سلوك الحكومة

ورأت أن "مشاركة جبهة الإصلاح تعتمد على سلوك الحكومة وكيفية التعامل مع الانتخابات الرئاسية المبكرة"، مشيرة إلى أن "البلاد تمر بأزمة ونأمل أن نرى المسار الصحيح للانتخابات في أقرب وقت ممكنا".

وأوضحت أن "هناك فجوة بين الشعب والحكومة، وقد لاحظنا ذلك في الانتخابات البرلمانية ومجلس خبراء القيادة الأخير حيث كانت نسبة المشاركة متدنية".

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية ومجلس خبراء القيادة 41% وهي النسبة الأقل منذ انتصار الثورة عام 1979، فيما شككت بعض القوى الإصلاحية بهذه النسبة، مؤكدة أنها أقل مما أعلنت وزارة الداخلية، وكانت طهران هي الأقل مشاركة بنسبة 24%.

أخبار ذات صلة
مع تحديد موعد الانتخابات القادمة.. تعرف على صلاحيات رئيس الجمهورية في إيران

فجوة بين النظام الحاكم والإصلاحيين

وتزايدت الفجوة بين النظام الحاكم في إيران والتيار الإصلاحي وحلفائهم المعتدلين بعد سلسلة قرارات حرمت أغلب مرشحيهم من المشاركة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وكان أكثر شخصية جرى استبعادها من سباق انتخابات مجلس خبراء القيادة هو الرئيس السابق حسن روحاني الذي لا يزاك يشكك بعدم مصداقية قرار مجلس صيانة الدستور الذي منعه من المشاركة.

ومنذ إعلان وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي ومرافقيه الأحد الماضي، بدأ معسكر التيار الأصولي المتشدد بالحديث عن الانتخابات وتقديم سلسلة من المرشحين عبر وسائل إعلام تابعة له.

وجرى تداول أسماء مثل رئيس البرلمان الحالي محمد باقر قاليباف ورئيس الحكومة الحالية المؤقتة محمد مخبر دزفولي، ووزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف، ومحافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي عن التيار المعتدلين والإصلاحيين.

أخبار ذات صلة
مصدر لـ"إرم نيوز": قاليباف سيترشح لانتخابات رئاسة إيران

علي رضا أعرافي ينفي ترشحه

وفي سياق متصل، نفى عضو مجلس خبراء القيادة ومجلس صيانة الدستور الإيراني، علي رضا أعرافي، الجمعة، ما تردد من شائعات عن عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة.

وقال أعرافي حول وجود معلومات عن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية "أبداً لا أنوي ذلك، وهذه إشاعات".

وأعرافي رجل متدين مقرب من المرشد علي خامنئي، أوكلت إليه مهام عدة، وهو الآن مدير الحوزات الدينية في إيران، كما أنه فاز بعضوية مجلس خبراء القيادة عن العاصمة طهران في الانتخابات التي جرت في مطلع مارس/آذار الماضي، بالتزامن مع إجراء الانتخابات البرلمانية.

وهو عضو في مجلس صيانة الدستور (هيئة حكم) تشرف على الانتخابات وتدقق في أهلية المرشحين للانتخابات البلدية والبرلمانية والرئاسية.

وفي الدورة الحالية لمجلس خبراء القيادة تم انتخاب أعرافي بمنصب النائب الثاني لرئيس المجلس وهو مجلس يعنى بالإشراف على اختيار المرشد ومراقبة أدائه.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com