صربيا تسعى إلى تطبيع العلاقات مع كوسوفو دون اتفاقات

صربيا تسعى إلى تطبيع العلاقات مع كوسوفو دون اتفاقات

قال الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش، اليوم الأحد، إن صربيا تريد تطبيع العلاقات مع كوسوفو دون توقيع أي اتفاق معها، وذلك بعد يوم من موافقته شفهيًا على خطة يدعمها الغرب لتطبيع العلاقات.

وتريد صربيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وأحد شروط العضوية هو تطبيع علاقاتها مع كوسوفو ذات الأغلبية الألبانية.

وأعلنت كوسوفو استقلالها عن صربيا، في 2008، ولكن ما زالت بلجراد تعتبرها إقليمًا صربيًا.

ووافق فوسيتش، ورئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي، على تنفيذ خطوات التطبيع في اجتماع مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي عُقد، أمس السبت، في منتجع بمقدونيا الشمالية لكنهما لم يوقعا على أي وثيقة.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يريد الذهاب إلى ما هو أبعد من ذلك.

وقال فوسيتش للصحفيين، اليوم الأحد: "تريد صربيا تطبيع العلاقات مع كوسوفو، ونريد السفر وممارسة الأعمال التجارية، ولا يمكن العيش في عزلة".

وأضاف :"لم أرغب في التوقيع على اتفاق بشأن الملحق التنفيذي، الليلة الماضية، ولا توقيع اتفاق مدعوم من الاتحاد الأوروبي (في بروكسل الشهر الماضي)، ولا أريد التوقيع على أي وثائق دولية ملزمة مع كوسوفو لأن صربيا لا تعترف باستقلالها".

وقال كورتي، الليلة الماضية، إن الاتفاق يمثل "اعترافًا بحكم الأمر الواقع".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com