الرئيس الفرنسي ماكرون
الرئيس الفرنسي ماكرونأ ف ب

السنغال تنشئ تحالفا مع المعارضة الفرنسية للإطاحة بنفوذ ماكرون

وجّه حزب "باستيف"، الذي يتولى السلطة في السنغال، دعوة إلى جان لوك ميلينشون، زعيم الحزب الفرنسي المعارض "فرنسا الأبية"، لزيارة داكار؛ ما ينبئ بتوافق مناهض للرئيس إيمانويل ماكرون، بحسب صحيفة "جون أفريك".

وتساءلت الصحيفة في تقرير ما إذا كان "يمكن أن يشير هذا إلى بداية نهج جديد من قبل السلطات السنغالية تجاه فرنسا".

وبحسب الصحيفة، "أبدى جان لوك ميلينشون، وهو شخصية بارزة في السياسة الفرنسية والمعروف باهتمامه بالجغرافيا السياسية الدولية، لا سيما في أمريكا اللاتينية، اهتماما كبيرا بأفريقيا".

وأوضحت أن "ارتباط ميلينشون مع السنغال يعود إلى عام 2021، عندما أعرب عن تضامنه مع البلاد، مؤكدا أهمية الاستماع إلى صوتها".

وفي وقت سابق من هذا العام، دعا إلى دعم المعارض السنغالي عثمان سونكو، مطالبا بسيادة الشعب، ومع تولي سونكو الآن رئاسة الحكومة، تمت دعوة ميلينشون لقيادة وفد إلى داكار في الفترة بين 14 إلى 18 من الشهر الحالي.

واعتبرت الصحيفة أن هذا كله "يشير إلى التوافق الكبير في المصالح بين الطرفين ضد سياسات ماكرون".

وأضافت أن هذه الزيارة تعكس "منفعة متبادلة"؛ إذ يؤكد ميلينشون أن "دعوته تأتي من حزب سونكو باستيف، وليس من الحكومة السنغالية؛ ما يسلط الضوء على خطاب التضامن".

أخبار ذات صلة
بعد أسابيع من تنصيبه.. رئيس السنغال يطلق عملية "الأيدي البيضاء"

وبالنسبة لزعماء السنغال، وأبرزهم باسيرو ديوماي فاي ورئيس وزرائه، تمثل الزيارة خروجاً عن البروتوكول التقليدي المتمثل في تكريم القوة الاستعمارية السابقة، فرنسا.

وبدلاً من ذلك، فإنهم يهدفون إلى عرض حقبة جديدة من الاستقلال والحزم على الساحة الدولية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه "من الناحية الأيديولوجية، يبدو أن هناك توافقاً بين فاي وسونكو وميلينشون".

وأضافت: "رغم الفجوة العمرية الكبيرة، فإن التزامهما المشترك بتحدي الوضع الراهن، والدعوة إلى عالم أكثر إنصافا، يؤكد إمكانية التعاون بما يتجاوز مجرد النفعية السياسية".

ولفتت الصحيفة إلى أن "الجانبين سيسعيان إلى استغلال الفرصة لتحقيق أجنداتهما السياسية، وبالنسبة لميلونشون فهي فرصة لإثبات أهميتها على المسرح العالمي، بينما بالنسبة للسنغال، تمثل تحولًا نحو تأكيد سيادتها واستقلالها في العلاقات الدولية".

وأردفت: "يبقى أن نرى ما إذا كان هذا يشير إلى تشكيل جبهة مناهضة لماكرون، لكنه يسلط الضوء بالتأكيد على الديناميكيات المتطورة للجغرافيا السياسية في المنطقة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com