جنود من الجيش الأوكراني يستعدون لإطلاق قذيفة على القوات الروسية
جنود من الجيش الأوكراني يستعدون لإطلاق قذيفة على القوات الروسيةرويترز

تقرير بريطاني يُرجح انهيار القوات الأوكرانية مطلع الصيف المُقبل

رجح تقرير بريطاني "انهيار القوات الأوكرانية مطلع الصيف المُقبل"، مؤكدًا أن "حلفاء أوكرانيا الغربيين باتوا يدركون أن أوكرانيا تخسر في الحرب مع روسيا"، التي بدأت في الـ24 من شهر شباط/فبراير لعام 2022.

وأرجعت صحيفة "The Standard" البريطانية، أسباب "الانهيار المتوقع"، إلى أن "الجيش الروسي يوجه ضربات قاسمة للقوات الأوكرانية على الجبهة، فيما أصبحت القوات الأوكرانية منهكة ومحبطة، والغرب أصبح أقل استعدادا لدعم أوكرانيا ويطرح المفاوضات كبديل عن النزاع".

نتيجة حتمية

وعلّق الخبير في الشؤون العسكرية ديمتري شيستاكوف، على التقرير البريطاني بالقول، إن "انهيار الجبهة الأوكرانية هو أمر حتمي للحرب سواء هذا الصيف أو في أي وقت قادم".

تُشير العوامل والمعطيات الحالية إلى أن التوقيت الزمني التنازلي لانهيار الجبهة الأوكرانية قد بدأ منذ مدة
ديمتري شيستاكوف

وأشار في حديثه لـ"إرم نيوز"، إلى أن "العوامل والمعطيات الحالية كلها تشير إلى أن التوقيت الزمني التنازلي لانهيار الجبهة الأوكرانية قد بدأ منذ مدة".

وأوضح شيستاكوف أن "الحرب الحالية كما كل حرب جرت في تاريخنا تمر بمراحل متعددة والمرحلة الحالية هي بداية النهاية أو مرحلة تحديد هوية المنتصر".

أخبار ذات صلة
لماذا تستهدف روسيا منشآت الطاقة في أوكرانيا؟

وبين أن "معطيات الجبهة الأوكرانية تفيد بأن الجيش الروسي يتقدم بثبات، فقبل أشهر كان الإعلان عن السيطرة على مناطق جديدة يظهر خلال كل شهر مرة تقريبًا، لكن الآن تظهر هذه الأخبار أسبوعيًا، وهذا يعني أن مرحلة الانهيار بدأت".

ورجح شيستاكوف أن "يكون فصل الصيف أو ارتفاع درجات الحرارة (فرصة) مواتية لشن ضربات أقوى وسهولة في التقدم كون التربة لم تعد موحلة فالمدرعات والدبابات تتقدم بسهولة، حتى خطوط الإمداد يكون تنفيذها وتحصينها أسهل".

وأكد أنه: "يكون الوضع مع بداية الصيف محرجًا جدًا للقوات الأوكرانية، وأتخيل أنه مع نهاية الصيف لن يعد هناك شيء اسمه جبهة"، على حد قوله.

الجبهة الغربية

فيما يستبعد الباحث في الشؤون الأمنية والاستراتيجية يوري شبيليف، في حديثه لـ"إرم نيوز"، أن "يترك الغرب الأمور تتجه إلى الانهيار بهذه السرعة".

أخبار ذات صلة
روسيا تتقدم بطلب "نادر" من أوكرانيا.. وكييف تعلق

وأوضح أن "هذه الحرب ليست بين روسيا وأوكرانيا فقط، بل هي حرب بين موسكو والغرب، لذلك لا شك أن الغرب سيقدم المزيد والمزيد من الدعم، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل الدعم العسكري لوحده يستطيع إنقاذ الجبهة؟".

وتطرق شبيليف إلى "تلميحات الغرب بإرسال قوات برية"، وهو ما اعتبره "دليلا كافيًا بأن خيار الدعم العسكري المرتبط بالمعدات والذخيرة والأموال، لم يعد يكفي، وأن أحد الخيارات هي الدخول المباشر عبر إرسال قوات برية لمساندة كييف".

إرسال قوات برية غربية إلى أوكرانيا مرتبط بتبعات خطيرة تقرب العالم لحرب عالمية ثالثة
يوري شبيليف

وأكد أن "إرسال قوات برية مرتبط بتبعات خطيرة تقرب العالم لحرب عالمية ثالثة، لذلك الغرب وكييف في وضع لا يحسدون عليه، فليست الجبهة الأوكرانية وحدها المهددة بالانهيار بل الجبهة الغربية كلها".

الحل الأنجع

وردًا على سؤال حول المخارج المتوفرة لكييف وحلفائها، أجاب شبيليف: "المفاوضات هي الحل الأنجع، لكن المطلوب أن يُدرك الغرب أن الحل العسكري والصدام المسلح، لم يعد خيارًا، وحتى يصل إلى هذه القناعة بحاجة إلى وقت أبعد من الصيف، بالنهاية تتصرف العواصم الغربية وفق تقارير استخباراتية حول الوضع في الجبهة".

وأضاف أنه "ما زالت هناك فرصة ينظر لها الغرب والتي يشعر أنها المخرج الأخير، وهي زيادة الدعم للوصول لمرحلة التوازن العسكري فقط بين موسكو وكييف، وبعدها ينطلق للتفاوض".

ساسة الغرب وقيادته العسكرية بين سندان الهزائم المتتالية وعجز الدعم عن تحقيق مكاسب، وبين مطرقة الوصول إلى حرب عالمية ثالثة
يوري شبيليف

وبين شبيليف أنه "حتى الوصول إلى ذلك التوازن لا بد من ضخ المزيد والمزيد من العتاد والسلاح"، مستبعدًا "انهيار الجبهة الأوكرانية في الصيف"، لكنه قال إن ذلك "لا يعني أنه ومع نهاية الصيف ستكون الجبهة الأوكرانية بأفضل حالاتها".

واعتبر أن "ساسة الغرب وقيادته العسكرية أمام تحد كبير، فهم باختصار بين سندان الهزائم المتتالية وعجز الدعم عن تحقيق مكاسب، وبين مطرقة الوصول إلى حرب عالمية ثالثة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com