الوزير الإسرائيلي جدعون ساعر
الوزير الإسرائيلي جدعون ساعررويترز - أرشيفية

إسرائيل.. ما تأثير استقالة ساعر على استقرار ائتلاف نتنياهو؟

تركت استقالة الوزير بلا حقيبة، جدعون ساعر، من الحكومة الإسرائيلية ردود فعل عديدة، لا سيما تزامنها مع الأزمة التي تواجهها تل أبيب، في أعقاب تبني مجلس الأمن قرار وقف إطلاق النار بشكل فوري في قطاع غزة، وامتناع الولايات المتحدة الأمريكية عن التصويت.

وأعلن ساعر، مساء اليوم الاثنين، استقالته من منصبه، وذكر أنه لن يتحمل المسؤولية طالما لا يؤثر في قرارات الحكومة.

وأكد، في خطاب استقالته المطول، أنه شارك في تشكيل أهداف الحرب وآمن بأنها قابلة للتحقق، واستطرد قائلًا: "مثل كل الإسرائيليين، أرى في الآونة الأخيرة كيف أن اتجاهات المعركة لا تُقرِّب إسرائيل من تحقيق أهدافها".

تفكك وشيك

وكان ساعر قد انسحب من شراكته مع بيني غانتس، وفكك كتلة "معسكر الدولة" الائتلافية، في الفترة الأخيرة، واشترط للبقاء في الائتلاف الانضمام لعضوية مجلس الحرب، والقيام بدور مؤثر في قراراته.

على الحكومة أن تتحلى بالمسؤولية وتعيد مقعدها للشعب (انتخابات) من أجل المخطوفين ومن أجل أمن إسرائيل
يائير لابيد

وعلّق زعيم المعارضة يائير لابيد، عبر حسابه على منصة (إكس)، على الاستقالة؛ إذ قال إنه من المهم للغاية الإنصات إلى ما ذكره ساعر، "الذي وضع مرآة أمام اختلاط إدارة الحرب بـ (برلمان الحرب)"، على حد وصفه، مضيفًا أن استقالته "خطوة أولى نحو تفكيك الحكومة".

وأشار إلى أنه "على الحكومة التحلي بالمسؤولية وإعادة مقعدها للشعب (انتخابات) من أجل المخطوفين ومن أجل أمن إسرائيل".

"الليكود" يعقّب

ويرفع القرار الحرج عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في ظل معارضة غانتس انضمام ساعر للمجلس، وفي ظل تمسك الوزيرين، إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش، بالانضمام أسوةً به.

أخبار ذات صلة
جدعون ساعر يستقيل من حكومة الطوارئ الإسرائيلية

وبررت مصادر في حزب "الليكود" الحاكم، تحدثت مع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الاستقالة بأن ضم ساعر لمجلس الحرب "كان سيُعقّد الأوضاع؛ إذ يطالب بن غفير وسموتريتش بالانضمام مثله".

وقالت إن نتنياهو عرض على ساعر الانضمام لمجلس الحرب كمراقب "غير رسمي"، أسوة بوزراء آخرين يُدعَون من حين إلى آخر للمشاركة في الاجتماعات، إلا أنه رفض.

"الصهيونية الدينية" تنتقد

ونشرت كتلة "الصهيونية الدينية"، بزعامة وزير المالية سموتريتش، بيانًا للتعقيب على الاستقالة، ورد فيه أنه في الوقت الذي كانت تحتاج إسرائيل إلى جبهة سياسية موحّدة، "فضَّل ساعر طريقا آخر، وتسبب بإضعاف الجنود وفرص استمرار الحرب".

أخبار ذات صلة
عقب قرار مجلس الأمن.. إسرائيل في ورطة ونتنياهو يفاقم الأزمة مع واشنطن‎

ونقلت صحيفة "ماكور ريشون" نص البيان، الذي جاء فيه أيضًا أنه "من المؤسف أن تتغلب الاعتبارات السياسية لساعر على القيم، تمامًا مثلما كان في حكومة سابقة في الماضي، واختار الجلوس مع عباس (رئيس السلطة الفلسطينية)".

"أمل جديد" يدعم

وأبلغت عضوة الكنيست شارين هاسكل، من حزب "أمل جديد" اليميني الذي يترأسه ساعر، موقع "واللا" الإخباري أن الجميع "يرى أن الحرب لا تُدار في الاتجاه الصحيح"، وذكرت أن حزبها يعمل بمسؤولية وسيواصل التحلي بتلك المسؤولية حتى وهو خارج الحكومة.

وكتبت النائبة يفعات شاشا بيتون، من حزب "أمل جديد"، عبر حسابها على منصة (إكس)، تعقيبًا على الاستقالة، قائلة: إن الحزب انضم لحكومة الطوارئ؛ "لكي يؤثر على طبيعة أداء الحرب ويعيد المخطوفين والأمن لإسرائيل في أكثر أوقاتها صعوبةً".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com