لقاء سابق بين بوتين ونتنياهو
لقاء سابق بين بوتين ونتنياهوأ ف ب

تقرير: حرب غزة حطمت "علاقة الاحترام" بين بوتين ونتنياهو

اعتبر تقرير إخباري فرنسي أنّ موقف موسكو من الحرب في غزة "حطّم علاقة التفاهم والاحترام" بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وذكر التقرير الذي نشرته صحيفة "لوفيغارو" إنّ إسرائيل خسرت صداقة روسيا، رغم أنها لم تقف إلى جانب "الديمقراطية الأوكرانية التي يقودها يهودي" في إشارة إلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في الحرب الدائرة بين بلاده وروسيا منذ شباط/فبراير من العام الماضي.

وأضاف التقرير "لقد تحطمت هذه الحالة الجيوسياسية الشاذة في نهاية المطاف على جدران الحرب، وفي غضون أيام قليلة، تحطمت علاقة "الاحترام" و"التفاهم" بين روسيا وإسرائيل، وجرفها تعاطف الكرملين السياسي مع حركة "حماس" والتصريحات المعادية للسامية للقادة الروس، بما في ذلك فلاديمير بوتين، الذي شبه حصار إسرائيل لغزة بالحصار النازي للينينغراد.

واعتبرت "لوفيغارو" أنّ "الخيار الروسي لإسرائيل أملته الجغرافيا السياسية الإقليمية والحاجة إلى احتواء إيران وأتباعها، حزب الله وحماس، الذين يعتبرون الأعداء الوجوديين لها" بحسب قولها.

أخبار ذات صلة
في اتصال مع بوتين.. أردوغان ينتقد "الصمت الغربي" إزاء غزة

والأهم، بحسب خبيرة الدفاع والأمن في مركز "إلروم" في تل أبيب، سارة فاينبرغ، هو "حاجة إسرائيل إلى منع نقل أسلحة روسية متطورة مثل المقاتلات إلى إيران، وهو ما يمكن أن يشكل "تغييرًا في قواعد اللعبة" وفق ما نقلته "لوفيغارو".

وتتابع الصحيفة الفرنسية نقلًا عن فاينبرغ أن إسرائيل تريد أيضًا، من خلال تجنب الصدام مع الكرملين، "حماية مصير يهود روسيا"، الذين لا يزال عددهم كبيرًا ولا يمكن للحكومة الإسرائيلية أن تتجاهل الجالية اليهودية الهائلة من أصل روسي في إسرائيل، والتي يبلغ عددها أكثر من مليون شخص يمثلون 15% من السكان.

وبحسب التقرير فإنّ العلاقات بين موسكو وتل أبيب مرت تاريخيًّا بفترات ساخنة وباردة، وكانت روسيا من أوائل الدول التي اعترفت بإسرائيل في عام 1948، عندما أراد ستالين مواجهة النفوذ البريطاني في الشرق الأوسط، وبعد انقطاع طويل شهد قيام موسكو بتمويل الدول العربية، وصل التطبيع في عام 1991، قبل تفكك الاتحاد السوفيتي مباشرة، عندما سمح غورباتشوف بهجرة اليهود السوفيت، ومنذ ذلك الحين طور البلدان تعاونهما في مجال الغاز والتعاون العسكري.

أخبار ذات صلة
الملكة رانيا: مصدومة من صمت العالم على حرب غزة

وتابع أنه "عندما بردت العلاقات الأمريكية الإسرائيلية في عهد باراك أوباما، اقتربت إسرائيل أكثر من موسكو، وفي عام 2014، لم تُدن الدولة اليهودية ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والتقى فلاديمير بوتين وبنيامين نتنياهو بضع مرات فالرجلان يحب أحدهما الآخر، وكلاهما يفهم استخدام القوة في العلاقات الدولية وهما يشتركان، على الأقل بالكلمات، في الرغبة في محاربة الإرهاب "الإسلامي" وفق تعبيره.

وتنقل الصحيفة الفرنسية عن المتخصص جان سيلفستر مونغرينييه الذي كتب في مقال لموقع "ديسك روسيا" ما معناه أنّ "إسرائيل أظهرت العمى ذاته الذي أظهره الغرب تجاه روسيا، واعتقد قادتها خطأً أنها ستحارب في الوقت نفسه، في سوريا، الفصائل السنية لتنظيم داعش الإرهابي وتصد الإيرانيين وميليشياتهم، وقد آمنوا بهذا الهراء مع فكرة أنه سيكون من الممكن دائمًا الاتفاق مع الكرملين على ضرب الأراضي السورية واللعب على تأثيرات المنافسة بين موسكو وطهران، لكن فاتهم أنّ إيران هي الحليف الطبيعي لروسيا، وهذا هو التحالف الذي يقود طهران إلى دعم الغزو واسع النطاق لأوكرانيا، من خلال تسليم طائرات دون طيار إلى موسكو" وفق قراءته.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com