كيف فشلت أمريكا في دفع السودان نحو الديمقراطية؟

كيف فشلت أمريكا في دفع السودان نحو الديمقراطية؟

أفاد تقرير أمريكي أن الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين فشلوا في دفع السودان نحو "الديمقراطية المزعومة"، واتهمهم بـ"العمل مع جنرالين متنافسين بدلًا من منح السلطة إلى إدارة مدنية، ما أدى في نهاية المطاف إلى اندلاع حرب أهلية دامية منتصف الشهر الماضي".

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقريرها، إن "جهود الولايات المتحدة وحلفاءها لجعل السودان بلدًا ديمقراطيًّا باءت بالفشل، وتسببت في نشوب الحرب الدائرة بالبلاد بين الجيش بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، والتي راح ضحيتها المئات ونزح مئات الآلاف".

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم، إن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، وشركاءها "كانت ساذجة بشأن نوايا اثنين من الجنرالات المتنافسين، وفشلت في تمكين القادة المدنيين".

وأوضحت أن الفشل الغربي يأتي بعدما اعتقد دبلوماسيون أمريكيون قبل أيام فقط من اندلاع الحرب، أن السودان على وشك التوصل إلى "اتفاق اختراق من شأنه أن يدفع انتقال البلاد من العسكرية إلى الديمقراطية الكاملة، والوفاء بمطالب ثورة 2019".

إدارة بايدن أعطت الأولوية للعمل مع الجنرالين المتنافسين (البرهان وحميدتي)، بدلًا من تمكين القادة المدنيين.
أمجد فريد الطيب

وقالت "نيويورك تايمز" - بنبرة ساخرة - إن الدبلوماسيين الأمريكيين نفسهم الذين شاركوا في مفاوضات "الاتفاق الإطاري" - الذي كان من شأنه نقل السلطة إلى المدنيين - قد وجدوا أنفسهم فجأة يغلقون سفارة بلادهم و"يهربون" من العاصمة، الخرطوم، مع احتدام حدة المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وتساءل التقرير حول ما إذا كانت واشنطن قد أخطأت في تقدير "مدى صعوبة إدخال الديمقراطية في بلد له تاريخ طويل من الحكم العسكري، ومخاطر التفاوض مع رجال أقوياء يتحدثون عن الديمقراطية، لكنهم لا يطبقونها أبدًا."

وبهذا الصدد، صرح أمجد فريد الطيب، مستشار رئيس الوزراء السوداني المخلوع، عبد الله حمدوك، للصحيفة بأن إدارة بايدن "أعطت الأولوية للعمل مع الجنرالين المتنافسين (البرهان وحميدتي)، بدلًا من تمكين القادة المدنيين.

وقال الطيب إن كبار الدبلوماسيين الأمريكيين "ارتكبوا خطأ تدليل (التهاون مع) الجنرالين وقبول مطالبهما غير المنطقية ومعاملتهما كفاعلين سياسيين طبيعيين، الأمر الذي غذى شهوتهما للسلطة ووهمهما بالشرعية."

ووفقًا لتقرير الصحيفة، يطالب قادة الكونغرس الأمريكي في الوقت الحالي بايدن والأمم المتحدة بتعيين مبعوثين خاصين إلى السودان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com