جهانغيري لدى تسجيل ترشحه
جهانغيري لدى تسجيل ترشحهإرم نيوز

بعد ترشحه للرئاسة.. جهانغيري: وضع إيران ليس جيدًا

أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني السابق، الاثنين، ترشحه للانتخابات الرئاسية المبكرة في إيران، مؤكدًا أن "وضع إيران اليوم ليس جيدًا"، وأنه يسعى إلى تحقيق "حياة أفضل" للإيرانيين.

وقال جهانغيري في مؤتمر صحفي عقده في مبنى وزارة الداخلية "أنا إصلاحي، لكني أفكر بشكل وطني".

وأضاف "ستكون أولوياتنا الرئيسة معيشة الشعب والتنمية الشاملة، وحل الخلافات، وتوسيع فرص العمل، وخلق التوازن الإقليمي، وتوفير الصحة والتعليم والأمن للشعب، وحماية البيئة".

وتابع "كان شعب إيران يبحث عن الحرية والاستقلال والتقدم، وقد بذلت الجهود لتحقيق ذلك، لكن الشعب لا يزال في وضع صعب".

ونوه الى أنه مع "كل الإنجازات المختلفة التي حققناها لم نتمكن من خلق التطوير والنمو، وسوف تكون أولويتي هي معيشة الناس وتوسيع فرص العمل وضمان صحتهم وسلامتهم".

ومن المقرر أن تنتهي، مساء الاثنين، عمليات الترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية المبكرة التي ستجرى في الـ28 من يونيو/حزيران الجاري.

وإسحاق جهانغيري هو سياسي محسوب على الإصلاحيين، رغم أنه ينتمي إلى حزب كوادر البناء (حزب أصولي معتدل) أسسه الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني.

وشغل جهانغيري منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية في حكومة حسن روحاني لمدة ثماني سنوات، كما تولى حقيبة وزارة الصناعة والمناجم في حكومة الرئيس الأسبق محمد خاتمي، وكان عضوًا في البرلمان لدورتين متتاليتين خلال الفترة من 1984 إلى 1992.

بدأ جهانغيري نشاطه السياسي عام 1980 في منظمة "جهاد البناء" في كرمان، وبعد فترة بدأ العمل كرئيس لجهاد البناء في مدينة جيروفت، وبعد ذلك أصبح عضوًا في المجلس المركزي لمحافظة كرمان.

كما كان جهانغيري واليًا لمحافظة أصفهان في الحكومتين الخامسة والسادسة في عهد رئاسة أكبر هاشمي رفسنجاني بين عامي 1992 و 1997.

ويتمتع جهانغيري بتوجهات وآراء سياسية إصلاحية، ويعتبر أحد مؤسسي حزب كوادر البناء الإيراني، وهو حاليًّا عضو في المجلس المركزي لهذا الحزب، كما إنه عضو في مؤسسة باران التابعة للزعيم الإصلاحي محمد خاتمي.

وفي الانتخابات التي جرت عام 2017، ترشح جهانغيري للانتخابات الرئاسية وتم تأييد أهليته من قبل مجلس صيانة الدستور، لكنه انسحب لصالح الرئيس الأسبق حسن روحاني الذي فاز بولاية ثانية.

وفي الانتخابات التي جرت عام 2021 قدَّم جهانغيري أوراق ترشحه لكن مجلس صيانة الدستور رفض أهليته؛ ما سهَّل فوز الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي.

أخبار ذات صلة
استطلاع: 53% من الناخبين سيشاركون في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com