عناصر أمن تركية أمام بلدية هكاري
عناصر أمن تركية أمام بلدية هكاريمتداولة

غضب في صفوف المعارضة التركية بعد إقالة رئيس بلدية مؤيد للأكراد

أشعل قرار بإقالة رئيس بلدية "هكاري" المؤيد للأكراد في جنوب شرق تركيا، واستبداله بالمحافظ، موجة من الغضب في صفوف المعارضة التركية.

وذكرت وزارة الداخلية التركية، في بيان لها، أن "محمد صديق أكيش أقيل كإجراء مؤقت"، مضيفة أن "المحافظ علي جيليك عُيّن مكانه".

وأضافت في البيان، الذي نشرته عبر حسابها بمنصة "إكس"، أن "أكيش أودع التوقيف الاحتياطي لدى الشرطة بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية".

وهذه المرة الأولى التي تتمّ فيها إقالة رئيس بلدية مؤيد للأكراد منذ الانتخابات المحلية في 31 آذار/مارس، حين فاز حزب "الشعوب الديمقراطي" المؤيد للأكراد في 77 مجلساً بلدياً في جميع أنحاء تركيا.

وعلقت غولستان كيليتش كوتشييغيت، رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب "الشعوب الديمقراطي" على القرار قائلة: "هذا العمل غير الشرعي لا يستهدف فقط سكان هكاري أو حزب الشعوب، بل هو اعتداء على حرية التصويت".

وأضافت كوتشييغيت: "ندعو الرأي العام الديمقراطي إلى التحرك في مواجهة هذا العمل غير الشرعي".

وأعلنت كوتشييغيت أن وفداً من البرلمانيين وقادة الحزب زار "هكاري" وأكد على استخدام الحق في الاحتجاج في حين حظر حاكم المدينة جميع التظاهرات خلال الأيام العشرة المقبلة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com