إحدى قاعات فرز الأصوات خلال الانتخابات الرئاسية السابقة في المكسيك
إحدى قاعات فرز الأصوات خلال الانتخابات الرئاسية السابقة في المكسيكرويترز

الانتخابات الأكبر والأعنف.. 100 مليون مكسيكي يختارون رئيسهم

يتجه نحو 100 مليون مكسيكي، اليوم، إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد، وسط توقعات بفوز أول امرأة بهذا المنصب في تاريخ البلاد.

وتُعد هذه المحطة الانتخابية الأكبر على الإطلاق في تاريخ ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينيّة بعد البرازيل.

وتمنح استطلاعات الرأي المرشحتين سوشيتل غالفيز وكلوديا شنباوم تقدماً كبيرا على منافسيهما؛ ما يعني أن البلاد تتجه نحو انتخاب أول امرأة في هذا المنصب.

وإضافة إلى الانتخابات الرئاسيّة، دُعي المقترعون إلى تجديد مجلس الكونغرس ومجلس الشيوخ، وإلى اختيار حكّام في تسعٍ من أصل 32 ولاية، إضافة إلى اختيار رؤساء البلديّات.

ويأتي يوم الاقتراع بعد حملة انتخابية "دموية" قُتل فيها 37 مرشحا للانتخابات البلدية.

وتُعد المكسيك واحدة من الدول التي تشهد معدلات مرتفعة لقتل النساء (بمعدل 11 امرأة يوميا) وقالت المرشحة الرئاسية كلوديا شنباوم، إنها تتطلع إلى "بذل المزيد من الجهود من أجل خفض العنف الممارس بحق المرأة".

وخلال حملتها اتهمت المرشحة الثانية سوشيتل غالفيز، التي تخوض الانتخابات مرشحة عن ائتلاف المعارضة المحافظ، الحكومة الحالية بالمحسوبية وإساءة استخدام السلطة على نطاق واسع.

وانتقدت المرشحة التي تعتبر الأوفر حظا للفوز، أيضاً الإنفاق الاجتماعي خلال السنوات الست التي أمضاها الرئيس لوبيز أوبرادور في السلطة، وقد وصفته بالرئيس الشعبوي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com