جانب من تشييع رئيسي
جانب من تشييع رئيسيأ ف ب

أبرزها تسليح "حزب الله".. مقتل رئيسي يثير 3 مخاوف في إسرائيل

قالت قناة "الآن 14" الإسرائيلية إن هناك مخاوف إسرائيلية بشأن تداعيات حادثة مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، تتصدرها احتمال تسليح طهران ميليشيا حزب الله بأسلحة متطورة.

يأتي ذلك في تناول آخر لتداعيات الحادثة، بخلاف حالة الارتياح التي أعرب عنها سياسيون وإعلاميون إسرائيليون، ونشطاء منصات التواصل الاجتماعي في إسرائيل، عقب موت الرئيس الإيراني.

وأعلنت طهران، أمس الاثنين، أنها ستجري انتخابات رئاسية في الـ28 من يونيو/ حزيران المقبل، عقب موت رئيسي في حادث تحطم المروحية.

وحددت موعد الانتخابات خلال اجتماع لرؤساء السلطة القضائية والحكومة والبرلمان، حيث تقرر الذهاب إلى انتخابات في هذا التاريخ بموجب اتفاق مبدئي لمجلس صيانة الدستور.

الفوضى يمكن أن تنعكس على قرارات تتصل بالبرنامج النووي أو بأذرع إيران الخارجية
قناة "الآن 14" الإسرائيلية

وذكرت قناة "الآن 14"، أمس، أن وفاة رئيسي والانتخابات المزمعة لاختيار رئيس جديد للبلاد، قد تفرز حالة من الفوضى في الشارع الإيراني.

وذهبت إلى أن الفوضى يمكنها أن تهدد استقرار البلاد، ومن ثم من المحتمل أن ينعكس الأمر على القرارات ذات الصلة بالبرنامج النووي أو بأذرع إيران الخارجية.

ولم تقلل القناة من شأن تعيين محمد مخبر رئيسًا إيرانيًّا مؤقتًا لحين إجراء الانتخابات، ورأت أن ماضيه العسكري منحه سمعة كبيرة في الحرس الثوري، كما إن قربه من المرشد الأعلى علي خامنئي، وكونه ضابطًا سابقًا بالحرس الثوري تعزز المخاوف الإسرائيلية في هذه المرحلة.

القناة العبرية رأت أن الفوضى التي قد تنجم عن الانتخابات وعن الوضع الراهن، يمكنها أن تدفع الحرس الثوري إلى اتخاذ قرارات على صعيد المشروع النووي وعلى صعيد تسليح الميليشيات الموالية لإيران في سوريا ولبنان واليمن والعراق والضفة الغربية.

واستندت في هذه الرؤية إلى أن معارضي الحرس الثوري قد يبدؤون موجة من الاحتجاجات، على أمل حدوث إصلاحات في رأس السلطة.

وفي المقابل، قالت القناة إن ثمة محاولات من قبل النظام الإيراني لتوجيه الأمور نحو الاستقرار، ومن ذلك تسمية نائب رئيسي، محمد مخبر لمنصب الرئيس بشكل مؤقت.

رصد التطورات

وأشارت القناة إلى أن الاستخبارات الإسرائيلية تعكف على رصد التطورات التي تشهدها الساحة الإيرانية عقب موت رئيسي، وما إذا كان هناك تطور ما يصب في الاتجاه الذي تخشاه تل أبيب.

وأول تلك المخاوف، وفق القناة، يتعلق بإشكالية ما إذا كان النظام في طهران سيوظف الوضع الراهن، أي الانشغال بقضية موت الرئيس والانتخابات؛ لتحقيق طفرة على صعيد البرنامج النووي الإيراني.

وأردفت أن النقطة الثانية التي تثير قلق إسرائيل تتعلق باستغلال الأوضاع وتسليط الضوء على التطورات السياسية إثر موت الرئيس، ومن ثم العمل على تكثيف عمليات تسليح الميليشيات الموالية لإيران في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك حركة حماس.

التطور الأكثر خطورة من وجهة نظر القناة، يتعلق بحدوث طفرة محتملة في عمليات تسليح ميليشيا حزب الله بأسلحة متطورة، معتبرة أن هذه المسألة الأكثر إلحاحًا وأنها تثير قلق تل أبيب بشدة.

أخبار ذات صلة
وثائق سرية: إيران تدرب "حزب الله" على المسيرات قرب قُم

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com