الجنرال علي شمخاني
الجنرال علي شمخانيوسائل إعلام محلية

إيران.. علي شمخاني يتسلم ملف المفاوضات النووية مع الغرب

كشفت صحيفة "دنياي اقتصاد" الإيرانية، عن تسلم الجنرال علي شمخاني مستشار المرشد الإيراني ملف المفاوضات النووية مع الدول الغربية، وذلك بعد تسلم كبير المفاوضين نائب وزير الخارجية علي باقري كني منصب وزير الخارجية مؤقتا.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر مطلعة قولها، "إن عودة علي شمخاني إلى ملف المفاوضات النووية ستكون تطوراً جديداً في مسار إحياء الاتفاق النووي".

أخبار ذات صلة
غروسي: التعاون مع إيران بشأن برنامجها النووي "غير مرضٍ"

وبحسب الصحيفة، "فإن شمخاني يتولى هذه القضية منذ ثلاثة أشهر، أي منذ نهاية فبراير/شباط الماضي، لكن شمخاني سيقود المفاوضات في المرحلة المقبلة".

وكشفت تقارير صحفية عن مفاوضات سرية جرت الشهر الماضي بين طهران وواشنطن في سلطنة عمان بهدف مناقشة جملة من القضايا، من بينها الملف النووي الإيراني.

وأبرمت حكومة الرئيس الإيراني الأسبق حسن روحاني الاتفاق النووي مع القوى الغربية في عام 2015، لكن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب انسحبت من هذا الاتفاق في عام 2018.

وأجرت حكومة الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي جولة من المفاوضات النووية، لكنها لم تسفر عن نتائج لإحياء الاتفاق النووي.

وشمخاني المولود عام 1955 في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران، ينحدر من أصول عربية لأسرة تنتسب إلى عشيرة الشماخنة التابعة لقبيلة بني ربيعة، ساهم في تأسيس الحرس الثوري في محافظة خوزستان، وأصبح وزيرا للمؤسسة العسكرية في حكومة مير حسين موسوي (1989-1988)، ثم وزيرا للدفاع في حقبتي الرئيس محمد خاتمي (1997-2005).

ورغم عمله عن كثب مع الحكومات الإصلاحية والمعتدلة، فإنه يعرف بالولاء للمرشد الأعلى علي خامنئي، حيث عينه الأخير عضوا في المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، ورئيسا للمركز الإستراتيجي للقوات المسلحة الإيرانية في عهد الرئيس أحمدي نجاد، ثم عين أمينا للمجلس الأعلى للأمن القومي عام 2013 في بداية رئاسة حسن روحاني، ومكث في منصبه 10 أعوام.

وتقلد مناصب عسكرية عديدة قبل أن يتولى مهام سياسية ذات طابع عسكري وأمني مهّدت له الطريق لخوض غمار الانتخابات الرئاسية عام 2001، فاحتل المركز الثالث من بين 10 مرشحين خاضوا الانتخابات التي أدت إلى فوز محمد خاتمي للمرة الثانية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com