شعار المخابرات المركزية الأمريكية
شعار المخابرات المركزية الأمريكية(أ ف ب)

أبرز 7 معلومات تضمنها التقرير السنوي للمخابرات الأمريكية

سلط مجتمع المخابرات الأمريكي في تقريره السنوي غير السري لتقييم التهديدات الدولية، الضوء على التحديات المتنامية التي تواجه الولايات المتحدة نتيجة ما وصفه بـ"النظام العالمي الهش"؛ بسبب جهات عدة منها 3 دول.

وأرجع التقرير، هذا الضعف، إلى "عوامل مثل المنافسة بين القوى العظمى، والتحديات العابرة للحدود، والصراعات الإقليمية".

وصدر التقرير بالتزامن مع إدلاء قادة الوكالات الاستخبارية بشهادتهم أمام مجلس الشيوخ.

وفي تقييمها السنوي للتهديدات لعام 2024، حددت وكالات الاستخبارات الأمريكية، الصين وروسيا وإيران وبعض التنظيمات غير الحكومية، باعتبارها "تمثل تحديا للقواعد القديمة للنظام الدولي وأولويات الولايات المتحدة داخله".

ووصف التقييم هذه الجهات التي تحاول تعطيل قواعد النظام الدولي بأنها طموحة، وقوية وقادرة على المواجهة والتحدي، بحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية.

أخبار ذات صلة
"نيويورك تايمز": خطط أمريكا لعزل روسيا فشلت بعد عامين من الحرب

وحددت الصحيفة، أبرز النقاط في تقرير مجتمع الاستخبارات الأمريكي وهي كالتالي:

تحديات الصين وروسيا

ويؤكد التقرير على موقف المواجهة لكل من الصين وروسيا تجاه النظام الدولي؛ ما يشكل تهديدات كبيرة للاستقرار العالمي من خلال تحدي القواعد القائمة منذ فترة طويلة وأولوية الولايات المتحدة داخله.

وقد تم تسليط الضوء على طموح الصين، إلى جانب القلق، والتصرفات العدوانية من جانب روسيا، باعتبارها عوامل رئيسة تساهم في هذه الديناميكية المزعزعة للاستقرار.

نفوذ الصين

وتقدم الصين مساعدات اقتصادية وأمنية لروسيا في حربها على أوكرانيا، وبالتالي تدعم القاعدة الصناعية الروسية.

كما يحذر التقرير من أن الصين قد تستخدم التكنولوجيا لمحاولة التأثير على الانتخابات الأمريكية هذا العام، من منطلق رغبتها بتهميش منتقديها وتضخيم الانقسامات المجتمعية الأمريكية.

التعاون التجاري والعسكري

وزادت التجارة بين الصين وروسيا منذ بداية الحرب الأوكرانية، كما ارتفعت الصادرات الصينية من السلع ذات الاستخدام العسكري المحتمل، إلى أكثر من ثلاثة أضعاف منذ عام 2022.

مساعدة أوكرانيا

وتؤكد مديرة المخابرات الوطنية الأمريكية أفريل هاينز، على ضرورة تقديم مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا لمساعدتها على الصمود في وجه الحرب الروسية.

ويحث التقرير الكونغرس على إقرار مشروع قانون لتقديم مساعدات عسكرية جديدة لكييف بقيمة 60 مليار دولار.

يأتي ذلك بينما تشير تصريحات لرئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان عقب لقائه بالرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في فلوريدا، إلى أن ترامب لديه خطة مفصلة لإنهاء الحرب الأوكرانية، وأنه لن يدعم أوكرانيا مالياً إذا أعيد انتخابه.

أخبار ذات صلة
الاستخبارات الأمريكية: دعم إسرائيل يخلق تهديدات "قد تستمر أجيالا"

تداعيات الصراعات الإقليمية

وسلّط التقرير الاستخباري الضوء أيضا على التداعيات العالمية المحتملة للصراعات الإقليمية، مثل الحرب التي تشنها إسرائيل على غزة، والتي يمكن أن تتسبب بانعدام الأمن العالمي.

كما أثار التقرير مخاوف بشأن الهجمات التي تشنها ميليشيا الحوثي على سفن الشحن في البحر الأحمر.

تداعيات الأزمة الإنسانية في غزة

وقال مدير الاستخبارات الأمريكية وليام بيرنز في حديثه أمام لجنة الاستماع بالكونغرس، إن أطفال غزة يتضورون جوعا، ويعانون من سوء التغذية نتيجة عدم وصول المساعدات الإنسانية إليهم.

ولفت إلى صعوبة توزيع المساعدات الإنسانية بشكل فعال ما لم يكن هناك وقف لإطلاق النار.

الهجرة ومخاطرها

وخلال جلسة الاستماع، ناقش أعضاء مجلس الشيوخ الهجرة عبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، حيث أعرب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي، عن مخاوفه بشأن الأخطار المحتملة الناشئة عن نقاط الضعف على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com