من آثار الغارة التي استهدفت مبنى في دمشق
من آثار الغارة التي استهدفت مبنى في دمشقأ ف ب

برلماني إيراني: جواسيس سوريون وراء اغتيال 5 من الحرس الثوري

قال النائب في البرلمان الإيراني والقائد السابق في الحرس الثوري، العميد محمد إسماعيل كوثري، إن جواسيس سوريين يعملون لصالح إسرائيل وراء تحديد مقر القادة في الحرس الثوري، الذين استهدفتهم غارة إسرائيلية في دمشق.

وأضاف كوثري في تصري أدلى به لموقع "ديدبان إيران" المحلي، أنه "تم التعرف على مكان القادة عن طريق جواسيس إسرائيل في دمشق"، نافيًا أن "يكون القادة في اجتماع مع قائد في أحد الفصائل العراقية المدعومة من إيران"، مؤكدًا أنه "لا يوجد اجتماع لمحور المقاومة"، وأن "القادة كانوا، منذ زمن، في دمشق، لكن تم التعرف عليهم عن طريق الجواسيس".

أخبار ذات صلة
ارتفاع عدد قتلى الضربة الإسرائيلية في دمشق إلى 10 (صور)

وتعهد القائد السابق لفيلق محمد رسول الله في طهران، بأن "إسرائيل ستواجه ضربة أقوى من السابق"، قائلاً: "يجب القبض على الجواسيس في دمشق، لذلك عليهم أن يعلموا أنهم بهذه الأعمال الإرهابية سيخسرون أنفسهم، ونحن لن نجلس هادئين، بل سنضربهم بالتأكيد في الوقت والمكان المحددين بقوة أكبر من ذي قبل".

وأشار إلى أن "الاغتيال يُظهر مدى فاعلية هجوم الحرس الثوري الإيراني على مقر الموساد في أربيل شمال العراق، ومن المؤكد أن إسرائيل تكبدت خسائر أكبر من تلك التي نتكبدها".

وفي وقت سابق من اليوم السبت، أعلن الحرس الثوري عن مقتل قائد وحدة استخبارات فيلق القدس الجنرال حُجّت الله أميدوار الملقّب بـ"الحاج صادق" ونائبه واثنين من العسكريين الإيرانيين إثر غارة اسرائيلية استهدفت مبنى تابعًا للحرس في دمشق.

وقال الحرس في بيان إن "4 من مستشاريه في العاصمة السورية قُتلوا إثر غارة جوية إسرائيلية، وهم: حجت الله أميدوار، وعلي آغا زادة، وحسين محمدي، وسعيد كريمي".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com