بايدن يدعو الكونجرس لتسريع الموافقة على بيع طائرات F16 لتركيا

بايدن يدعو الكونجرس لتسريع الموافقة على بيع طائرات F16 لتركيا

بعث الرئيس الأمريكي جو بايدن برسالة إلى قادة لجان رئيسية في الكونجرس يوم الأربعاء أبلغهم فيها بنيته بدء عملية الإخطار الرسمية لبيع طائرات "إف-16" من تصنيع "لوكهيد مارتن" إلى تركيا بمجرد أن تكمل أنقرة عملية الموافقة على طلب السويد الانضمام لحلف شمال الأطلسي.

وقال مسؤول أمريكي إن بايدن حث الكونجرس في رسالة موجهة إلى كبار الأعضاء الجمهوريين والديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ولجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب على الموافقة على عملية البيع "دون إبطاء".

وقالت أربعة مصادر مطلعة لرويترز في وقت سابق يوم الأربعاء إن البيت الأبيض بعث برسالة لأعضاء الكونجرس يحثهم فيها على الموافقة على صفقة بقيمة 20 مليار دولار لبيع طائرات "إف-16" ومعدات تحديث لمقاتلات موجودة بالفعل لدى تركيا.

ووافق البرلمان التركي يوم الثلاثاء على طلب السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، مما أزال عقبة رئيسية أمام توسيع الحلف العسكري الغربي بعد تأخير دام 20 شهراً. وقالت المصادر إن الرسالة أُرسلت يوم الأربعاء، وإن الإدارة لم تخطر الكونجرس رسمياً بعد بخطط البيع.

وكان إحجام تركيا عن التصديق عقبة رئيسية أمام الحصول على موافقة الكونجرس على صفقة الطائرات المقاتلة. وقال المشرعون إنهم ينتظرون الموافقة علي طلب السويد، بما في ذلك توقيع الرئيس رجب طيب أردوغان عليه، قبل أن يقرروا ما إذا كانوا سيوافقون على البيع.

وحثت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء أنقرة على المضي لاستكمال الموافقة على طلب السويد، بما يتضمن توقيع أردوغان على التشريع الذي سينشر بعد ذلك في الجريدة الرسمية التركية. وسيتعين أيضاً إرسال وثيقة انضمام السويد إلى واشنطن.

وكانت تركيا طلبت في أكتوبر/ تشرين الأول 2021 شراء مقاتلات من طراز "إف-16" من إنتاج شركة "لوكهيد مارتن" بقيمة 20 مليار دولار، وما يقرب من 80 مجموعة تحديث لطائراتها الحربية الحالية.

ويراجع قادة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ولجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب كل مبيعات الأسلحة الأجنبية الكبرى. ويطرحون بانتظام أسئلة أو يثيرون مخاوف بشأن قضايا حقوق الإنسان أو القضايا الدبلوماسية التي يمكن أن تؤخر أو توقف مثل هذه الصفقات.

وتقدمت السويد وفنلندا بطلبين للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي بعد غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير/ شباط 2022. وبينما نالت فنلندا العضوية العام الماضي، تأجلت محاولة السويد بسبب عدم تصديق تركيا وكذلك المجر عليها.

ويتعين أن توافق كل دول الحلف على طلبات الانضمام له. وعندما طلبت السويد وفنلندا الانضمام أبدت تركيا اعتراضات بسبب ما قالت إنه حماية الدولتين لجماعات تعتبرها "إرهابية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com