رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك رويترز

سوناك يهاجم المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين في ذكرى "يوم الهدنة"

قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، اليوم الجمعة، إن خطط المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين لتنظيم مسيرة في وسط لندن في يوم الهدنة "استفزازية وتنم عن عدم الاحترام"، في حين قالت الشرطة إنها ستبذل كل ما في وسعها لمنع أي اضطرابات.

وأيدت بريطانيا حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها بعد الهجوم الذي نفذته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر تشرين الأول، والذي قالت إسرائيل إنه أسفر عن مقتل 1400 شخص معظمهم من المدنيين.

وقالت شرطة العاصمة لندن إن المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين يعتزمون تنظيم "مظاهرة كبيرة" في 11 نوفمبر تشرين الثاني، الذكرى السنوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، لكنهم لا يعتزمون الاحتجاج في 12 نوفمبر تشرين الثاني عندما تقام الفعاليات الرسمية لإحياء الذكرى.

ومرّت المظاهرات السابقة المؤيدة للفلسطينيين عبر منطقة وايت هول التي تقع فيها وزارات حكومية والنصب التذكاري للحرب العالمية الأولى.

وقال سوناك، عبر موقع التواصل الاجتماعي (إكس)، إن "التخطيط للاحتجاجات في يوم الهدنة أمر استفزازي وينم عن عدم الاحترام، وهناك خطر واضح وقائم من احتمال تدنيس النصب التذكاري وغيره من المعالم التذكارية للحرب، وهو أمر من شأنه أن يمثل إهانة للشعب البريطاني والقيم التي ندافع عنها".

وأضاف: "يجب حماية الحق في أن نتذكر، بسلام وكرامة، أولئك الذين قدموا أكبر التضحيات من أجل هذه الحريات".

ومضى سوناك قائلاً إنه طلب من وزيرة الداخلية سويلا برافرمان دعم الشرطة "في القيام بكل ما هو ضروري لحماية قدسية يوم الهدنة وأحد الذكرى".

وقالت شرطة العاصمة إنها ستجري "عملية شرطية وأمنية كبيرة" يومي 11 و12 نوفمبر تشرين الثاني، وسوف "تستخدم كل الصلاحيات المتاحة لضمان عدم نجاح أي شخص يعتزم تعطيل المناسبة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com