مدير الموساد السابق يوسي كوهين مع نتنياهو
مدير الموساد السابق يوسي كوهين مع نتنياهوأ ف ب

الغارديان تكشف تفاصيل "مؤامرة سرية" للموساد ضد مدعية الجنائية الدولية

كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن الرئيس السابق لجهاز الموساد، يوسي كوهين، هدَد المدعية العامة السابقة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، خلال سلسلة من الاجتماعات السرية، وحاول الضغط عليها للتخلي عن تحقيق بجرائم حرب في الأراضي الفلسطينية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتصالات السرية جرت بين كوهين مع بنسودا، في السنوات التي سبقت قرارها فتح تحقيق رسمي في "جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في الأراضي الفلسطينية".

وأوضحت "الغارديان" أن التحقيق بدأ عام 2021، وبلغ ذروته الأسبوع الماضي عندما أعلن خليفة بنسودا، كريم خان، أنه يسعى لإصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بشأن سلوك إسرائيل في حربها في غزة.

ويطلب قرار اتخذه المدعي العام من الدائرة التمهيدية للمحكمة الجنائية الدولية، إصدار أوامر اعتقال بحق نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت، إلى جانب ثلاثة من زعماء حماس.

ونقلت الصحيفة عن "مسؤول إسرائيلي كبير" أن تورط كوهين شخصيًّا في تلك القضية حدث عندما كان مديرًا للموساد، وأضاف أن أنشطة كوهين تلك طُرحت على مستوى عالٍ، وتم تبريرها باتهام المحكمة أنها تشكل تهديدًا بملاحقة عسكريين.

أخبار ذات صلة
الاتحاد الأوروبي يحذر إسرائيل من "ترهيب" قضاة "الجنائية الدولية"

بينما قال مصدر إسرائيلي آخر، وصفته الصحيفة بأنه "مطلع على العملية ضد بنسودا" أن هدف الموساد كان تعريض المدعية العامة للخطر، أو تجنيدها كشخص يتعاون مع مطالب إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن مصدر ثالث "مطلع على العملية" أن كوهين كان بمنزلة "الرسول غير الرسمي" لنتنياهو، إذ كان أحد أقرب حلفائه في ذلك الوقت، وبدأ يظهر بوصفه "قوة سياسية بحد ذاتها" في إسرائيل، كما أنه قاد شخصيًّا مشاركة الموساد في حملة إسرائيلية استمرت نحو عقد من الزمن لتقويض المحكمة.

وحسب "الغارديان" فإن أربعة مصادر أكدت لها أن بنسودا أطلعت مجموعة صغيرة من كبار مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية على محاولات كوهين التأثير عليها، وسط مخاوف بشأن طبيعة سلوكه المستمرة والمهددة بشكل متزايد.

تفاصيل "المطاردة"

نقلت الصحيفة عن أحد المطلعين على أنشطة كوهين، أن الأخير استخدم تكتيكات غير أخلاقية ضد بنسودا، في محاولة لتخويفها والتأثير عليها، وشبه سلوكه تجاهها بـ "المطاردة".

ووفقًا لروايات نقلتها الصحيفة عن مصدرين كانا على دراية مباشرة بالقضية، فإن الموساد كان يتابع بشكل مكثف أنشطة عائلة بنسودا، وحصل الجهاز على نسخ من التسجيلات السرية لزوجها، وحاول مسؤولون إسرائيليون استخدام تلك المواد لتشويه سمعتها.

وحسب مصادر الصحيفة فقد قال كوهين للمدعية السابقة: "أنت لا تريدين التورط في أشياء يمكن أن تعرّض أمنك أو أمن عائلتك للخطر".

وأشارت "الغارديان" إلى أن المعلومات التي تم الكشف عنها حول عملية كوهين تُعد جزءًا من تحقيق قادم تجريه الصحيفة مع وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية، وقالت إن التحقيق يكشف كيف أدارت وكالات استخبارات إسرائيلية متعددة "حربًا سريّة" ضد المحكمة الجنائية الدولية لمدة تقرب من عام.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com