رويترز
مساعدات عسكرية أمريكية لأوكرانيا رويترز

محللون: الغرب يرفع سقف التدخل من داعم لكييف إلى خصم

تتسارع القرارات الغربية التي تعكس عزمها على رفع سقف التدخل المباشر في الصراع الدائر بين موسكو وكييف للعام الثالث على التوالي.

آخر القرارات تلك صدرت من هولندا حيث أعلن وزير الخارجية الهولندية هانكي بروينز سلوت أن بلاده و بعد الدنمارك ستسمح باستخدام مقاتلات إف-16 المزمع تسليمها لأوكرانيا لضرب أهداف عسكرية في روسيا.

وبهذا تزيد قائمة الدول التي تدعم ضربات أوكرانيا على أهداف عسكرية في روسيا بالأسلحة التي زودت بها كييف وهي (فرنسا، بريطانيا هولندا، بولندا، السويد، فنلندا، التشيك، ليتوانيا، لاتفيا، إستونيا، كندا، الدنمارك، ألمانيا، الولايات المتحدة).

ولم تتوقف التحركات الغربية عند هذا الحد حيث يُجري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثات مع القادة الأوروبيين بشأن إرسال مدربين عسكريين بشكل مشترك إلى أوكرانيا، حسبما ذكرت مصادر لوكالة "بلومبرغ"، وتزامنًا مع هذا التحرك عرضت بولندا تدريب لاجئين أوكران من الذين يعيشون في البلاد ويصلحون للخدمة العسكرية بحسب وزير خارجيتها رادوسلاف سيكورسكي.

أخبار ذات صلة
بعد السماح بنشر أسلحة أمريكية.. روسيا تتهم الغرب بـ"تأجيج التوترات"

ويرى خبراء روس حاورتهم "إرم نيوز"، أن "الغرب ينتقل من داعم لطرف في هذا الصراع إلى طرف معادٍ لروسيا بشكل مباشر"، فيما يرى آخرون أن الدعم المقدم حتى الآن لا يرقى إلى مستوى يستطيع من خلاله الغرب تغيير الموازين لكنه يفرض قواعد جديدة في هذه الحرب".

طرف في الصراع

يقول الخبير في الشؤون السياسية ميخائيل كوروبينيكوف، في حديثه لـ"إرم نيوز" إن" إعطاء الضوء الأخضر لكييف باستخدام مقاتلات من طراز "إف-16" من قبل هولندا والدنمارك يعني أن الناتو بات يقترب من أن يكون طرفًا في هذا الصراع ويقترب من دائرة توسيع القتال المباشر مع روسيا".

ويتابع "يبدو أن القرار قد اتخذ في رفع هذا التوتر وموسكو قالت إن الغرب بات في مرحلة ما قبل الصدام المباشر".

ويشير كوروبينيكوف، إلى أن "هناك توزيعًا للأدوار بين دول الناتو فهناك من سيرسل مقاتلات وهناك من يريد تدريب مقاتلين في محاولة منهم لإفهام موسكو بأن هناك تعاونًا وتكاملًا بين الناتو لصد روسيا وأن المرحلة المقبلة ستختلف".

هناك احتمال أن تقوم روسيا باستهداف الطائرات بالجو لحظة دخولها إلى أوكرانيا
الخبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية ياروسلاف مايوروف

وينوه إلى أن" التقدم في خاركيف وباقي الجبهات وعجز كييف عن صد الهجمات أجبر الناتو على رفع سقف الدعم على أمل إيقاف الزحف الروسي لكن هم مقتنعون أنهم ما زالوا يتحركون ضمن الدائرة الآمنة لكن روسيا قد ترى الموضوع مغايرًا لذلك".

وخلص كوروبينيكوف إلى القول،"لكن ما زال الكثير ليقدمه الغرب لنقول إننا انتقلنا للصدام المباشر وكل هذه التحركات ستدفع روسيا للرد بحيث يكون حجمه موازيًا لهذه التحركات".

تغير الموازين

يشير الخبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية ياروسلاف مايوروف، في حديثه لـ"إرم نيوز"، أن "دخول مقاتلات من طراز "إف -16"، إلى دائرة الحرب بين روسيا وأوكرانيا والسماح لها بضرب أهداف في الأراضي الروسية يعني أن الغرب يوجه ضربات مباشرة لروسيا".

ويتابع "لاشك أن هذه التحركات ستغير من القواعد القائمة في هذه الحرب فهذا يشكل خطرًا حقيقيًا على روسيا ومن المرجح أن تأخذ موسكو خطوات استباقية كما فعلت بضربها لمطار غرب أوكرانيا كان يتم إعداده كقاعدة لهذه الطائرات".

أخبار ذات صلة
روسيا تدمر منشآت طاقة أوكرانية في 5 مناطق

وينوه مايوروف إلى أن "هناك احتمالًا أن تقوم روسيا باستهداف الطائرات بالجو لحظة دخولها لأوكرانيا بحيث تمنع كييف من الاستفادة منها".

ويضيف إلى أن "روسيا باتت معنية برفع مستوى الأسحلة المستخدمة في أوكرانيا لخلق التوازن الذي ربما سيختل في حال دخلت هذه المقاتلات".

وحول تدريب القوات الأوكرانية من قبل تحالف غربي للمدربين يستبعد الخبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية أن "تؤثر عمليات التدريب لأنها تأخذ طابع الدعم المعنوي والدعائي لكن المهم بهذه النقطة هو مكان التدريب داخل أوكرانيا أو خارجها".

ويتابع" إذا كانت داخل أوكرانيا هذا سيدفع روسيا إلى استهداف هذه المراكز وقتل كل من فيها لأنه إذا تم تمرير هذا الأمر سيشجع الغرب على إرسال قوات نظامية إلى أوكرانيا".

وخلص إلى القول "كل المعطيات تشير إلى أننا دخلنا في مرحلة جديدة بهذا الصراع والتوازن ضروري لإكمال هذا الصراع داخل الجغرافية الأوكرانية وإلا سننتقل لحرب مفتوحة ستكون مؤذية للجميع".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com